تايوان تتطلع لامتلاك صواريخ أمريكية فتاكة يمكنها سحق السفن البحرية الصينية
الأخبار العسكرية

تايوان تتطلع لامتلاك صواريخ أمريكية فتاكة يمكنها سحق السفن البحرية الصينية

يقال إن تايوان على وشك التوقيع على صفقة بقيمة 3 ملايين دولار مع الولايات المتحدة للحصول على صواريخ هجوم مواجهة أرضية موسع الاستجابة Stand-Off Land-Attack Missile-Expanded Response (المعروفة اختصارا باسم SLAM-ER) ، وسط التهديد الصيني المستمر.

 

يقال إن الصواريخ هي جزء من صفقة أسلحة كبيرة تقدر قيمتها بنحو 7 مليارات دولار بين البلدين ، والتي ستشهد حصول تايبيه على أسلحة متطورة من واشنطن.

 

صُنع صاروخ الكروز SLAM-ER من قبل عملاق صناعة الطيران الأمريكي ، Boeing ، وهو صاروخ كروز متقدم دقيق التوجيه يتم إطلاقه من الجو ، تم تطويره للقوات المسلحة الأمريكية وحلفائها.

 

وفقًا للبحرية الأمريكية ، فإن الصواريخ التي هي مشتقة من صاروخ هاربون المضاد للسفن يمكنها ضرب أهداف على الأرض وفي البحر “بما يزيد عن 135 ميلًا”. “SLAM-ER دقيق للغاية ، ولديه أفضل “خطأ دائري محتمل” في مخزون البحرية الأمريكية.”

 

ووفقًا لوكالات عالمية رائدة مثل رويترز ونيويورك تايمز ، تتوقف صفقة الأسلحة المحتملة على موافقة وزارة الخارجية والكونغرس الأمريكي وأيضًا على القدرات المالية لتايوان.

 

في حالة إتمام الصفقة ، ستنضاف الصواريخ إلى الألغام البحرية وصواريخ كروز للدفاع الساحلي وطائرات الاستطلاع بدون طيار وقاذفات الصواريخ التي تريد تايوان الحصول عليها من الولايات المتحدة ، في محاولة لدرء تقدم الجيش الصيني.

 

التوترات بين تايوان والصين عالية للغاية بعد أن اخترقت الطائرات الصينية مرارًا وتكرارًا الخط الوسطي بين تايوان والصين الأسبوع الماضي. وأفادت صحيفة تشاينا تايمز ومقرها تايبيه أن طياري القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي أعربوا عن استعدادهم لمواصلة هذه الممارسات ، وأخبروا الأفراد التايوانيين الذين حاولوا تحذيرهم من أنه “لا يوجد خط متوسط”.

 

ووفقا للتقارير ، حلقت 18 طائرة تابعة للقوات الجوية لجيش التحرير الشعبى اخترقت المجال الجي لتايوان ، وأرسلت الأخيرة طائراتها المقاتلة لاعتراض الطائرات المعادية. وقالت وزارة الدفاع التايوانية في تغريدة على تويتر إن مفرزة القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي ، التي ينظر إليها على أنها استعراض للقوة ، تكونت من قاذفات وطائرات مقاتلة مرافقة.

 

وحذرت صحيفة جلوبال تايمز التي تديرها الدولة كلاً من تايوان والولايات المتحدة وذكرت أنه من خلال هذه التدريبات العسكرية ، اكتسب جيش التحرير الشعبي خبرة كبيرة في غزو تايوان وأتقن البيانات الأساسية حول نظام الدفاع التايواني. كما حذرت افتتاحية الصحيفة من أن هذه التدريبات هدفها دمج تايوان مع البر الرئيسي.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية