عائلة صواريخ SOM الجوية وصواريخ ATMACA البحرية ستبدأ اختبارات الطيران في نهاية عام 2021 أو بداية عام 2022
الأخبار العسكرية

عائلة صواريخ SOM الجوية وصواريخ ATMACA البحرية ستبدأ اختبارات الطيران في نهاية عام 2021 أو بداية عام 2022

ستتمكن عائلة صواريخ من فئة SOM الجوية وصواريخ ATMACA البحرية بدء اختبارات الطيران في نهاية عام 2021 أو بداية عام 2022.

 

الإختبارات تهدف إلى تجريب محرك KTJ-3200 الذي تنتجه شركة Kale Group في سياق برنامج تطوير الصناعات الدفاعية الوطنية.

 

يذكر أن عائلة صواريخ SOM وصواريخ ATMACA تنتجها شركة Roketsan وتشارك مؤسسة TÜBİTAK بإنتاج الأنظمة التقنية التي تحتاجها مشاريع الصواريخ لبرامج البلاد العسكرية.

 

SOM هو صاروخ كروز تركي يتخذ خطوات حازمة إلى الأمام ونماذج جديدة منه ستظهر مستقبلا.

 

وذكر غوركان أوكوموس وهو مدير معهد بحوث الدفاع والتطوير TÜBİTAK SAGE أن نموذج الصاروخ SOM B-2 ، الذي هو قيد مرحلة التطوير حاليًا ، تم اختباره وسيدخل المخزون في وقت قريب ، وأن الدراسات تجري الآن لإنتاج نسخ متطورة بالنسبة لعائلة الصواريخ SOM-C منها SOM C-1 و SOM C-2 مستمرة. أما الأنواع الحديثة لسلسلة صواريخ SOM C-1s و SOM C-2s الجاري دراستها ولها أيضًا رابط بيانات خاص بها تم تطويرها خصيصا” للأهداف البحرية وتجري دراسات حول الأنظمة الإلكترونية المقاومة للتشويش من أجل عمليات التهديف الخاصة بها.

 

وأكد غوركان أوكوموس أن دراسات التعديل المُحتملة للإصدارات السابقة ستكون ذات المكونات الإلكترونية الجديدة على جدول الأعمال في المستقبل.

 

كما أن هناك دراسات مستمرة حول النطاق والمواصفات الإضافية لعائلة SOM. وهناك خطط مستقبلية للصواريخ التي سيتم إطلاقها من البر والبحر.

 

صاروخ SOM

 

صاروخ Stand-Off Missile – SOM هو أول صاروخ كروز تركي بعيد المدى وعالي الدقة تم تصميمه وتطويره بشكل مشترك من قبل معهد TUBITAK لأبحاث وتطوير الصناعات الدفاعية (TUBITAK SAGE) وشركة Roketsan المتخصصة لصناعة الصواريخ للجمهورية التركية.

 

الصاروخ فعال للغاية ضد الأهداف البرية المتحركة/البحرية السطحية ، وبالنسبة للأهداف الثابتة فهوعالية القيمة صمم للأهداف الاستراتيجية بمعنى (بعيد المدى)
يتخصص في استهداف:

 

• الملاجئ
• قواعد الطائرات
• حظائر الطائرات (مخابئ الطائرات)
• مراكز القيادة والسيطرة
• التهديدات على سطح البحر بالنسبة لنسخه البحرية. لديه مقاومة ضد التدابير المضادة وكذلك ترددات التشويش

 

في أكتوبر 2014 ، وقعت شركة Roketsan التركية و Lockheed Martin Missiles and Fire Control الأمريكية اتفاقية لتطوير جيل جديد من صواريخ كروز SOM-J المتخصص للكبائن الداخلية في مقاتلة الشبح F-35 Lightning II متعددة المهام من الجيل الخامس أو على متن طائرات أخرى.

 

تم عرض الصاروخ القائم في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (IDEX) 2015 الذي عقد في أبو ظبي ، الإمارات العربية المتحدة.

 

الصاروخ التركي الجديد ATMACA جاهز للخدمة

 

سيتم تجهيز الصاروخ البحري التركي الأول المحلي الصنع من طراز ATMACA ، الذي تم تطويره من قبل شركة الدفاع روكتسان Roketsan ، على متن السفن التركية قريبًا.

 

باعتباره نظام سلاح جاهز للخدمة في المنصات البحرية الحديثة مع مداه الطويل وتعقبه المنخفض وحساسيتة في العالية ضرب الأهداف ، من المتوقع أن يؤدي صاروخ ATMACA إلى عصر جديد في مجال صواريخ سطح-سطح.

 

وأكمل الصاروخ المضاد للسفن ، الذي يعود تاريخ تطويره إلى عام 2009 ، اختباراته بنجاح في نوفمبر 2018 وتم توقيع صفقة لإنتاج الصاروخ بشكل كمي بين رئاسة صناعات الدفاع (SSB) وروكيتسان العام الماضي.

 

ATMACA ، هو صاروخ حديث موجه يمكن استخدامه في أي طقس ، يمكن أن يكون فعالًا ضد الأهداف الثابتة والمتحركة بفضل مقاومته للإجراءات المضادة ، وتحديث موقع الهدف ، وقدرات إعادة الهجوم ، وإلغاء المهام ، ونظام التوجيه المتقدم (توجيه ثلاثي الأبعاد).

 

تم إنتاج أنظمة التحكم في الإطلاق وغيرها من المعدات الخاصة بالصاروخ بواسطة شركة الدفاع التركية العملاقة أسلسان ASELSAN ، في حين تم تطوير نظام التحكم في النيران بواسطة مركز قيادة أبحاث البحرية التركية (ArMerKom). تم عرض الصاروخ المحلي في أحد المعارض الدفاعية الرائدة في العالم ، وهو المعرض الدولي لصناعة الدفاع IDEF’19 في إسطنبول.

 

يصل مدى الصاروخ إلى 250 كيلو متراً ويحوم فوق الماء ويمكنه الوصول إلى الهدف على المستويين الخطي والعمودي. باستخدام هذه الميزة ، يمكن أن يصل الصاروخ إلى ارتفاع أعلى عندما يقترب من الهدف ويهبط على السفينة المستهدفة تماما من الأعلى. ويمكن للصاروخ تغيير هدفه حتى بعد إطلاقه وهو محمي بشكل فعال من التشويش الإلكتروني.

 

وسيتم دمج النظام الجديد في مشروع MILGEM (السفينة المحلية الصنع) ، والذي بدأ في العام 2000 لتصميم وبناء أسطول محلى من طرادات و فرقاطات متعددة المهام لتعوض السفن القديمه.

 

ويجري العمل على دمج الصاروخ الموجه ATMACA في منصات القوات البحرية التركية ، بينما من المخطط إجراء اختبارات إطلاق النار فى المستقبل القريب.

 

بفضل ATMACA ، ستصبح روكيتسان ROKETSAN المزود الرئيسي للنظام المهم الذي من شأنه أن يخلق قوة هجومية للسفن. ولا يوجد سوى عدد محدود من الحلول في نفس الفئة مثل ATMACA في العالم.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية