تركيا تعزز تواجدها في القار ة الإفريقية وتعلن اتفاقية استراتيجية مع دولة النيجر لحماية ليبيا من أي أطماع سياسية تضر بها
الأخبار العسكرية

تركيا تعزز تواجدها في القارة الإفريقية وتعلن اتفاقية استراتيجية مع دولة النيجر لحماية ليبيا من أي أطماع سياسية

وقع وزير خارجية الجمهورية التركية مولود جاويش أوغلو مع رئيس محمد يوسفو من خلال زيارة قام بها إلى النيجر في العاصمة نيامي”اتفاقية تعاون للتدريب العسكري”.

 

وتأتي ضمن الاتفاقيات الموقعة مع النيجر ، وهي الدولة الرئيسية في منطقة الساحل في الإفريقي وأيضًا الجارة الجنوبية لليبيا.

 

يذكر أنه في نطاق الاتفاقية المذكورة ، ستنشئ القوات المسلحة التركية قاعدة عسكرية في النيجر وستباشر بتدريب جيش النيجر.

 

خلال زيارة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو إلى العاصمة نيامي ، تم التوقيع على أربعة اتفاقيات حاسمة بين البلدين وهي:

 

• تسليم المواد العذائية وحاجيات البلاد من السلع الآخرى
• طلب المساعدة النقدية
• اتفاق التعاون في مجال التدريب العسكري وإنشاء قاعدتين وكليات متخصصة
• اتفاق التعاون في مجال الشباب والرياضة.

 

بعد أيام قليلة من زيارة مولود جاويش أوغلو الرسمية ، تحدث الرئيس أردوغان عبر الهاتف مع رئيس النيجر محمد يوسفو لمناقشة خطوات تحسين العلاقات بين البلدين والقضايا الإقليمية.

 

أدلى مولود جاويش أوغلو ، في تصريحاته للصحافة بعد استقباله من قبل الرئيس إيسوفو محمدو بتصريح قال فيه إن تأثير الوضع في ليبيا تشعر به دول الجوار ، وبلدان منطقة الساحل الإفريقي بما بينهما النيجر. سنواصل مناقشة كل هذه القضايا بمزيد من التفصيل مع اخي (وزير خارجية النيجر) كالا انكوراو.

 

العلاقات التركية النيجرية

 

أقيمت العلاقات الدبلوماسية مع النيجر عام 1967. اكتسبت العلاقات السياسية والاقتصادية التي ظلت محدودة لفترة طويلة زخما في إطار انفتاح تركيا على أفريقيا وسياسات الشراكة ؛ بدأت سفارة نيامي أنشطتها في 3 يناير 2012.

 

في عام 2019 ، بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين 72 مليون دولار أمريكي (تتكون بالكامل من الصادرات التركية).

 

إن أحد أهم جوانب علاقاتنا مع النيجر هي المساعدات التركية الإنمائية. من خلال مكتب تنسيق برنامج TIKA Niamey ، الذي افتتح رسميًا في عام 2014 العديد من المشاريع في النيجر أنجزتها تركيا مثل (المدارس الإبتدائية وثانوية والفنية ، مستشفيات متكاملة ، دار أيتام ، جدائق الصداقة ، آبار مياه ، زراعة الحديثة). تنشط المنظمات غير الحكومية التركية في النيجر أيضا” ، حيث تفتح آبار المياه وتوفر رعاية صحية مجانية وتوزع الطعام على الشعب.

 

مع دخول تركيا وسط أفريقيا وإعلانها اتفاقيات عسكرية مع بلدان المنطقة مثل ليبيا والنيجر تضر تلك الخطوات بالمصالح الفرنسية التي تمتلك نفوذ تاريخي في المنطقة فتعمل بشتى الطرق على عرقلتها من طرف وتدخلها بالمصالح التركية من طرف آخر لذلك سارعت بعد انفجار بيروت بزيارة رسمية إلى لبنان على رأسها الرئيس الفرنسي ماكرون لملئ الفراغ السياسي الحاصل في لبنان بعد التراجع الهيمنة السياسية الأمريكية في العالم والسعي على ملئها من طرف فرنسا والتقرب من المصالح التركية.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية