أهم الأسلحة التي قامت أمريكا برفع حظرها عن مصر وستكون قادرة على العمل مع مقاتلات الإف-16 المطورة
الأخبار العسكرية

أهم الأسلحة التي قامت أمريكا برفع حظرها عن مصر وستكون قادرة على العمل مع مقاتلات الإف-16 المطورة

ما هي التطويرات التي ستحصل عليها 30 مقاتلة اف 16 بلوك 40 مصرية ليرتفع معيارها الي البلوك ٥٢ + اهم الاسلحة التي قامت امريكا برفع حظرها عن مصر وستكون قادرة علي العمل مع المقاتلات ال 30 المطورة.

 

1 – رادار AN/APG-68(V)9 وهو الأحدث و الأكثر تطوراً من نوعه لهذه المقاتلة يصل مداه إلى 300 كم و هو أعلى من الاصدار الثامن V8 الموجود مقاتلات البلوك 40 ويتميز بقدرة كشف جوي تزيد 33% عن الرادارات السابقة ، بالإضافة قدرة رسم الخرائط الأرضية عالية الدقة SAR Synthetic Aperture Mapping هذا إلى جانب توافقه مع أنظمة الحرب الإلكترونية الحديثة وقدرته على مقاومة التشويش الإلكتروني ، وقدرات إطلاق الذخائر الموجهة بالملاحة بالأقمار الصناعية و الصواريخ الجوالة بفضل وحدة القياسات بالقصور الذاتي لتحديد الموقع للطائرة ومواقع الاهداف والمضافة لوحدة الملاحة بالقمر الصناعي GPS الموجودة بالفعل ، ويمكنه رصد هدف جوي مقطعه 5 متر2 من مسافة 105 كم ، كما يتميز بتكلفة الصيانة الاقتصادية الاقل بنسبة 25% – 45% عن النسخ السابقة وكذلك استهلاك اقل للطاقة ومنظومة تبريد أفضل.

 

2 – نظام AN/APX-113 المُتطور للتمييز بين الصديق والعدو واسمه IFF Advanced Identification Friend & Foe ويتم تمييزه عن طريق الهوائيات المتواجدة أعلى أنف المقاتلة امام كابينة القيادة.

 

3 – حزمة الحرب الإلكترونية للإنذار و التشويش الأحدث من شركة Raytheon الأمريكية طراز ACES Advanced Countermeasure Electronics System وتتكون من:

 

• نظام التشويش الالكتروني ALQ-187(V)2 للتشويش على أنظمة الرادارات المعادية.
• نظام التحذير RWR Radar Warning Receiver من النوع AN/ALR-93 المتخصص في الإنذار المبكر ضد موجات الرادار المعادية ، وتحديد موقعها بالإضافة لمداها واتجاهها ومدى خطورتها.

 

• نظام ALE-47 Countermeasures Dispenser System لإطلاق الشعلات الحرارية والرقائق المعدنية المضللة للصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء والرادار.

 

4 – حاضن التهديف AN/AAQ-33 Sniper-XR المتطور جداً والأحدث من نوعه القنابل والصواريخ الموجهة بالليزر والاشعة تحت الحمراء والكاميرات التليفزيونية ضد الأهداف الأرضية ، والمزود بنظام كشف ورصد بالأشعة تحت الحمراء FLIR Forward Looking Infrared Radar ونظام تهديف وتتبع وقياس مسافات بأشعة الليزر Laser Spot Marker / Tracker / Range Finder ، ونظام رصد تلفزيوني والتقاط صور وفيديو عالي الحساسية CCD TV لتوفير صور عالية الدقة لمهمات المسح الميداني والاستطلاع.

 

5 – حاضن الاستطلاع المتطور التكتيكي الرقمي DB-110 Airborne Reconnaissance System للإستطلاع الجوي و المسح، والتصوير الليلي والنهاري وهو مزود بأنظمة كشف حرارية، وكاميرا تصوير توفر صور عالية الدقة في مختلف الظروف.

 

6 – نظام الإتصالات الراديوية عالية الجودة من نوع AN/ARC-238 ذات قناة إتصال أرضية وجوية SINCGAR Single Channel Ground And Airborne Radio System .

 

7 – أنظمة ملاحة بالقمر الصناعي GPS و ملاحة بالقصور الذاتي INS.

 

8 – محرك “برات آند ويتني Pratt & Whitney” طراز “F100-PW-229” ويمتلك قوة دفع تصل إلى 29.1 ألف رطل باستخدام الحارق اللاحق.

9- خزانات الوقود الكتفية CFT Conformal Fuel Tanks (خاصة بالبلوك 52 فقط) والتي توفر إمكانية حمل المزيد من الأسلحة أو توفر حمولة إضافية للوقود للمقاتلة (1700 لتر للخزانين معا) ليصل مداها الاقصى الى 4220 كم (حمولة تتضمن خزان وقود سعة 1135 لتر اسفل البطن + خزاني وقود سعة 1400 لتر لكل منهما أسفل الأجنحة).

 

نصف قطر العمليات للمقاتلة لا يقل عن 1500 كم (ذهاب + عودة = 3000 كم) ويمكن ان يزيد ويصل الى 2000 كم (ذهاب + عودة = 4000 كم) ولكن على حساب الحمولة التسليحية ، حيث تبلغ حمولتها الخارجية من الذخائر والوقود حوالي 7.7 طن.

 

وتلك التطويرات ستسمح لكل النسخ المطورة بالتسلح بصواريخ القتال الجوي خلف مدى الرؤية AIM-120 AMRAAM و صواريخ الاشتباك الجوي الحرارية الموجهة بالخوذة AIM-9X Sidewinder ، وذخائر الهجوم المباشر المشرتك JDAM الموجهة بمنظومات الملاحة بالقمر الصناعي GPS. مما سيعمل على تعظيم القوة النيرانية لتلك المقاتلات.

 

– أهم الأسلحة التي ستصبح المقاتلات المصرية قادرة على حملها بعد التطوير:

 

1 – الصاروخ جو-جو أمرام AMRAAM متوسط المدى ذات الباحث الراداري النشط الذي يتم تفعيله في المرحلة الاخيرة على مسافة 30 كم من الهدف ووصلة البيانات مع التوجيه بالقصور الذاتي للمرحلة الاولى من الاطلاق والبالغ مداه 105 كم للنسخة AIM-120C7 .. وفق مسؤولي شركة لوكهيد مارتن أكدت أن من التطويرات التي ستحصل عليها مصر ضمن الصفقة تحسين قدرات المقاتلات في القتال خلف مدى الرؤيا وهذا معناه حصول مصر على الأمرام وخاصة بعدما أصبح لدى مصر عدة صواريخ متنوعة جو جو متخصصة في القتال بعيد المدى المعروف باسم خلف مدى الرؤيا بل وتتفوق على الأمرام.

 

2 – الصاروخ جو-جو AIM-7 Sparrow المخصص للقتال متوسط المدى خلف مدى الرؤيا BVR Beyond Visual Range والموجه بالرادار شبه النشط حيث يعتمد على توجيه رادار المقاتلة الذي يقوم بإرسال الموجات لتصل إلى الهدف ثم تنعكس من على سطحه لترتد عائدة ويستقبلها الباحث الراداري في رأس الصاروخ ويمكن أن يكمل طريقه ويعيد استقبال الموجات مرة أخرى إذا انقطعت وتمتلك مصر النسخ AIM-7F وAIM-7M والنسخة الأحدث AIM-7P الذي تميز بإلكترونيات توجيه جديدة وكمبيوتر محمول ووصلة رافعة للبيانات للطيار الآلي من أجل تحديث معلومات التوجيه أثناء الطيران بخلاف قدرة ضرب الأهداف الجوية الصغيرة (الطائرات بدون طيار والمروحيات) والطائرة على ارتفاع منخفض ويبلغ المدى الأقصى للصاروخ 70 كم (بعد التطوير الذي ستحصل عليه المقاتلات إف 16 بلوك 40 سيصبح بأمكانها استخدام هذه الفئة من الصواريخ).

 

3 – قنابل GBU-31 الذكية عالية الدقة وهي تتكون من قنبلة MK-84 زنة 907 كج ومضاف لها حزمة توجيه بالأقمار الصناعية GPS والقصور الذاتي INS وجنيحات لضبط المسار أثناء الطيران ويبلغ مداها 24 كم ومعدل الخطأ لا يتجاوز 9 أمتار. عائلة JDAM Joint Direct Attack Munition كان محظور امتلاكها على مصر حتى تم الإفراج عنها مؤخرا مع صفقة البلوك 52. وبعد التطوير الذي ستحصل عليه ال 30 مقاتلة إف 16 بلوك 40 ستكون قادرة على إطلاق هذا النوع من القنابل).

 

4- قنابل GBU-32 الذكية عالية الدقة وهي تتكون من قنبلة MK-83 زنة 454 كج ومضاف لها حزمة توجيه بالاقمار الصناعية GPS والقصور الذاتي INS وجنيحات لضبط المسار أثناء الطيران ويبلغ مداها 24 كم ومعدل الخطأ لا يتجاوز 9 أمتار . عائلة JDAM Joint Direct Attack Munition كان محظور امتلاكها على مصر حتى تم الافراج عنها مؤخرا مع صفقة البلوك 52 وأيضا بعد التطوير الذي ستحصل عليه الـ 30 مقاتلة إف 16 بلوك 40 ستكون قادرة على إطلاق هذا النوع من القنابل).

 

5 – وبالطبع ما تم ذكره ليس تسليح المقاتلة بالكامل بل ذكر لأهم الأسلحة التي ستصبح المقاتلة المصرية قادرة على إطلاقها بعد التطوير .. علاوة على عديد من الأسلحة المحظور امتلاكها على مصر لو تم رفع الحظر عن أي سلاح منهم سيكون للمقاتلات المطورة قدرة استخدامه وكل ذلك بخلاف الأسلحة التي تستخدمها المقاتلة من الأساس.

 

6 – وجود 50 مقاتلة إف 16 بلوك 52 في قوات جوية واحدة هذا أمر مخيف ومرعب للغاية ولا يمتلكه الكثير من المُشغلين لهذه الفئة فما هو تخيلكم إذا كانت تعمل تحت سيطرة السوخوي 35 وبرفقة الرافال وحماية الميج 29 أم 2 وربما بعد بضعة أشهر يكون برفقتها الإعصار الأوربي التايفون.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية