برنارد ليفي يتعرض لكمين في ليبيا وينشر صورة من أنقذه
الأخبار العسكرية

برنارد ليفي يتعرض لكمين في ليبيا وينشر صورة من أنقذه

أثارت زيارة الصحفى الفرنسى برنارد ليفى الى ليبيا ، والتي نفت حكومة الوفاق الوطني الليبية أي علاقة بها ، الكثير من الجدل فى ليبيا ولا تزال نتائجها مُستمرة لغاية الآن.

 

ونشر الصحفي الفرنسي برنارد ليفي تغريدة مرفقة بصورة في حسابه على موقع تويتر تحدث فيها عن تعرضه لكمين نصبه مسلحون مجهولون هتفوا بـ “اليهودي الكلب” قاموا بمطاردته هو و فريقه. وقال بأن الصورة تعود لقوات الشرطة التي تقوم بحمايته هناك.

 

 

وقال ليفي أنه يقوم بتغطية صحفية في “حقول القتل” الليبية. ونشر صورة لما قال إنها الشرطة الليبية التي تحمي الصحافة الحرة. في الصورة ، يمكن رؤية رجال يحملون بنادق AK-47s ووجوه ملثمة ، لحمايته على ما يبدو. وقال بأنهم “مختلفون جدا عن البلطجية الذين حاولوا منع قافلتي في طريق عودتي إلى مصراتة”.

 

وقال ليفي في التغريدة التي نشرها بأن الصورة تظهر الضباط الذين “ساعدوني في الإفلات والقيام بعملي”.

 

وكانت حكومة الوفاق الوطني قد نفت في وقت سابق علاقتها بزيارة برنارد ليفي.

 

وزعمت وسائل إعلام محلية بأن الزيارة تم ترتيبها بالتنسيق مع وزارة داخلية حكومة الوفاق الوطني.

 

وقالت حكومة الوفاق الوطني تقول إن الصحفي جاء بدون دعوة رسمية من الحكومة وأن “للجمهور الحق المطلق في الرد على أي حدث عام”. وأفادت وكالة الأناضول أن حكومة طرابلس قد تتخذ إجراءات قاسية ضد أي طرف متورط في زيارة ليفي.

 

وذكرت وكالة الأناضول أن “زيارة الكاتب اليهودي المعروف بدعمه القوي لإسرائيل أثارت ضجة في ليبيا وسط دعوات لاستجواب من منحه تأشيرة دخول إلى البلاد” ، مضيفًا أن “سفير ليبيا لدى فرنسا حامد الحضيري نفى إصدار تأشيرة للكاتب اليهودي”.

 

كما انتقدت “ميدل إيست آي MIDDLE EAST EYE” الزيارة ، مدعية أن “الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة [في طرابلس] تنكرت من زيارة الكاتب الفرنسي برنار هنري ليفي ، وهو الذي ساهم في تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) عام 2011 للإطاحة بنظام معمر القذافي”.

 

وكان قد لعب دورًا في تقديم المشورة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بشأن تدخل عام 2011. وقالت “ميدل إيست آي”: “طار ليفي إلى مدينة مصراتة التي تسيطر عليها الحكومة الليبية في طائرة خاصة يوم السبت وأخبر قناة تلفزيونية مؤيدة للحكومة أنه كان يعد تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال”.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية