ثنائي أوروبا القاتل ، والمحتمل أن تجمعهما مصر في سلاحها الجوي ، إليكم أبرز نقاط تميز كل من رافال وتايفون عن بعضهما البعض
الأخبار العسكرية

ثنائي أوروبا القاتل ، والمحتمل أن تجمعهما مصر في سلاحها الجوي ، إليكم أبرز نقاط تميز كل من رافال وتايفون عن بعضهما البعض

تايفون تتفوق في امتلاكها محركين تيربو مروحيين من النوع Eurojet EJ200 بقوة دفع تبلغ 20 الف رطل لكل محرك مع خاصية السوبر كروز ، مقابل محركي توربين مروحيّين طراز Snecma M88-4E للرافال مُزوّد بقناتي تبريد لتقليل الانبعاثات الحرارية بنسبة كبيرة، ومُزوّد بتوربينة ذات عمر افتراضي اكبر واستهلاك اقتصادي للوقود، ويمتلك قوة دفع 17.5 الف رطل مع خاصية السوبر كروز Supercruise.

 

خاصية السوبر كروز Supercruise هي خاصية تسمح للمقاتلة الوصول لسرعة فوق صوتية دون استخدام الحارق اللاحق.

 

تايفون تتفوق في التسارع والسرعة القصوى والقتال والمناورة على ارتفاعات شاهقة-شاهقة جدا (مهام السيطرة والتفوق الجوي) ، وتبرع في مهام القتال خلف مدى الرؤيا BVR.

 

تايفون تتفوق في امتلاكها رادار طراز سيزار كابتور CAESAR Captor-E AESA وهو رادار مسح جوي وتحكم نيراني متعدد المهام لعمليات جو-جو وجو-أرض مزود بنظام مقاومة التشويش الإلكتروني ويبلغ مداه الاقصي حوالي 360+ “يستخدم للترانش الثالث فقط” ، مقابل الرافال تمتلك رادار طراز RBE2 من النوع AESA ، يبلغ مداه 230 – 250 كم ، على الرغم من مداه الأقل من رادار التايفون لكن يتميز بقدرة كشف الاهداف الطائرة أسفل مستوى المقاتلة وضربها ، والقيام بمهام الاختراق العميق ذات مستوى الطيران المنخفض حيث يمتلك نمط تتبع أوتوماتيكي للتضاريس وتفادي الخطر منها.

 

تايفون تفوق في قدرتها على حمل تشكيلة كبيرة من الذخيرة (صاروخ ميتيور جو-جو ، صاروخ أمرام جو-جو الأمريكي ، صاروخ أسرام البريطاني ، صاروخ آيريس-تي IRIS-T جو-جو الألماني ، صاروخ برايمستون جو-سطح البريطاني ، صاروخ ستورم شادو الجوال ، صاروخ هارم الأمريكي المضاد للرادار ، صروخ تاوروس الألماني/السويدي الجوال ، صاروخ بينجوين النرويجي المضاد للسفن ، صاروخ آرميجر الألماني المضاد للرادار ، القنبلة الذكية بعيدة المدى عالية الاختراق دقيقة التوجيه HOPE/HOSBO الألمانية ، قنابل بافواي 4 Paveway IV الموجهه عالية الدقة ، قنابل ذكية من عائلة GBU موجهة ليزريا وحراريا والـGPS من مختلف الأوزان).

 

تايفون تتفوق في امتلاكها خوذة البيانات والتهديف المتطورة من النوع HMSS والتي تتيح قدرة الإقفال على الأهداف والإطلاق عليها بالنظر بخلاف عرض البيانات المختلفة على الشاشة الشفافة على سطحه ، في المقابل تمتلك الرافال الخوذة المتطورة Gallet LA100 وتتميز بوزنها الخفيف ومنظومة ضخ الأوكسجين المُحسنة ونظام الرؤية الليلية الأكثر تطورًا ، وسيُضاف لها لاحقًا شاشة عرض البيانات الشفافة والتهديف بالنظر طراز Topowl-F والتي تكفل قدرة عرض بيانات الطيران وتوجيه الذخائر بالنظر ضد الأهداف.

 

شاشة عرض البيانات الشفافة والتهديف لم يُضفها الفرنسيون لمقاتلات رافال نظرًا لعدم الحاجة المُلحة لها حيث تستطيع المقاتلة توجيه كافة الذخائر والأسلحة في مختلف الاتجاهات بزاوية 360 درجة بواسطة منظومة الحرب الإلكترونية الثورية “سبكترا SPECTRA”.

 

رافال تتفوق في قدرة الطيران بتوازن هائل على سرعات تقارب الصفر والقتال والمناورة على ارتفاعات متوسطة ومنخفضة ومنخفضة جدًا بفضل قدرة الرادار على القيام بمهام الاختراق العميق ذات مستوى الطيران المنخفض حيث يمتلك نمط تتبع أوتوماتيكي للتضاريس وتفادي الخطر منها ، مانحًا المقاتلة قدرة طيران شديد الانخفاض فوق سطح الأرض (ارتفاع لا يتجاوز 30 متر).

 

رافال تتفوق في قدرات الحرب الإلكترونية بفضل امتلاكها منظومة سبيكترا SPECTRA وتُعد واحدة من أفضل حزم الحرب الإلكترونية للمقاتلات على مستوى العالم يتم التحكم بها بواسطة كمبيوتر إدارة وتوافق أنظمة مُكوّن من ثلاث معالجات متطورة بمدى أقصى 250 كم ، في المقابل تايفون تمتلك منظومة الحرب الإلكترونية بريتوريان داس Praetorian DASS مدمجة مع هيكل المقاتلة حيث توفر حماية متكاملة ضد مختلف التهديدات حول المقاتلة بمدى 185 كم.

 

رافال تتفوق في مدى الكشف الحراري/الكهروبصري حيث تمتلك نظام الكشف والتعقب OSF ويمتلك النظام مدى راصد يصل إلى 100+ كم (يصل إلى 130 كم ضد هدف من الخلف بسبب الانبعاث الحراري للمحرك و 80 كم من الأمام) وقدرة منح المقاتلة ميزة إطفاء الرادار والاعتماد على الرصد الحراري والكهروبصري + ميزة إطفاء منظومة IFF لتعريف العدو والصديق والاكتفاء بالتعرف البصري لباقي مقاتلات التشكيل دون مشكلات ، في المقابل تمتلك تايفون نظام الكشف الحراري السلبي PIRATE Passive موجود على مقدمة المقاتلة أمام كابينة القيادة لمهام الكشف جو-جو ومداه الراصد يتراوح بين 56 كم و 93 كم.

 

رافال تتفوق في امتلاكها بصمة حرارية منخفضة جدا عن جميع مقاتلات الجيل الرابع والخامس، مما يمنحها قدرة الهجوم الصامت والقيام بعمليات إسكات وتدمير الدفاعات الجوية واختراق العمق المعادي، بمعاونة حزمة مستشعرات الرصد والحماية الإلكترونية الثورية التي تملكها.

 

رافال تتفوق في الحمولة التسليحية التي تصل إلى 9،5 طن من الأسلحة ، مقابل 7،5 طن حمولة تسليح للتايفون ، وتتفوق التايفون في المدى بكامل الحمولة من خزانات الوقود الخارجية 3790 كم ، مقابل 3700 كم للرافال بخزانات الوقود.

 

أخيرًا الجمع بين تايفون ورافال في قوة جوية واحدة كالقوات الجوية المصرية يعد جحيمًا حقيقيًا لأي قوة جوية معادية ، حيث ستقوم تايفون بجانب رافال بفتح مجال كبير من التكتيكات والأساليب الجديدة في القتال الجوي نظرًا لقدرات الربط والعمل الهائلة بين المقاتلتين ، بالإضافة أن تايفون ستقوم بتخفيف الكثير من العبء على مقاتلات رافال المصرية والتي تم استخدامها في تنفيذ العديد من المهام خارج حدود الدولة وضرب معاقل الإرهابيين في ليبيا.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.