المروحيات الهجومية كاموف كا-52 أو التمساح المصرية
الأخبار العسكرية

الجيش المصري يمتلك أقوى مروحيتين في العالم

يمتلك سلاح الجو المصري عددًا كبيرًا من طائرات الهليكوبتر الروسية التمساح Ka-52 Alligator وطائرات أباتشي Apache الأمريكية ، ولكن هناك فرق كبير بين الطائرتين في الجيش المصري.

 

وبحسب الباحث المصري في الشؤون العسكرية ، محمد الكناني ، فإن مروحية التمساح Ka-52 Alligator تم تصنيفها على أنها مروحية استطلاع / هجومية. تقوم بمهام استطلاع ضد المشاة والوحدات المدرعة والمروحيات والتهديدات الجوية التي تحلق بسرعات منخفضة على ارتفاعات منخفضة / منخفضة جدًا لتوجيه تشكيلات المروحيات الهجومية المرافقة والتشكيلات البرية الصديقة ضد التهديدات المذكورة أعلاه ، ناهيك عن مهام الهجوم ضد مختلف الأهداف البرية المدرعة وغير المدرعة.”

 

وأشار إلى أن طائرة AH-64 أباتشي مصنفة على أنها مروحية هجوم رئيسية ، وهي قاتلة للدبابات والمركبات المدرعة و الأفراد و القوات داخل الخنادق و ذات فاعلية فى مهام مكافحة الإرهاب و المليشيات و التنظيمات المسلّحة.

 

وأكد الباحث المصري أن “المروحية الروسية هي الوحيدة في العالم التي لديها مقاعد مجهزة بأنظمة قاذفة للطيارين في حالة تعرضها لإصابة أو فشل فني ، حيث تتميز بتصميم مراوح فريد من نوعه ، لأنها لا تحتوي على مروحة ذيل بينما تحتوي على مروحتين علويتين تدوران ضد بعضهما البعض فيما يعرف علميا بإسم الدوّار مُتحد المِحور Coaxial Rotor.

 

وتابع: “تقليل الضوضاء أيضًا ، حيث تحدث الضوضاء نتيجة تفاعل التيارات الهوائية الناشئة عن المروحة الرئيسية مع المروحة الخلفية (مروحة الذيل) ، ولكن في الوقت نفسه ، يمثل هذا التصميم تعقيدًا هندسيًا كبيرًا ويتطلب تدريبًا خاصًا للصيانة ، التفكيك والتركيب”.

 

ووفقا له ، “تتميز مروحيات كاموف KA برادار أمامي بمدى أقصى يبلغ 32 كم مع ميزة رسم الخرائط الأرضية و 25 كم ضد الجسور و 12 كم ضد الدبابات مع القدرة على تتبع 20 هدفًا أرضيًا. أما بالنسبة للجو ، فيمكنه مراقبة طائرة مقاتلة من مسافة 15 كم مع القدرة على تعقب 20 هدفًا جويًا ، بينما تمتلك أباتشي رادارًا علويًا بمدى 12 كم.”

 

و وفقًا له ، فإن “وضع رادار أباتشي فوق المروحة العلوية يمنح ميزة الكشف الدائري بزاوية 360 درجة مقارنة بـ 120 درجة فقط لرادار كاموف المتواجد في أنف المروحية. بخلاف ذلك ، يمكن لرادار أباتشي مراقبة وتتبع 128 هدفًا في وقت واحد والاشتباك مع 16 هدفًا يمثلون الأولوية والخطورة القصوى ، لكن موقع رادار كاموف يتمتع بميزة الاستطلاع المسلح ومراقبة التهديدات الأرضية المختلفة من مسافات كافية ، مما يقلل من التعرض لأية مفاجآت على عكس رادار أباتشي الذي لا يسمح موقعه أو مداه بأداء هذه المهام”.

تحتوي كاموف Kamov على 6 نقاط تعليق للأسلحة على الأجنحة مقارنة بـ 4 نقاط لـ أباتشي Apache ، مما يمنحها حمولة أسلحة أفضل وكذلك التنوع الكبير في الصواريخ التي يمكن إطلاقها حيث يمكن أن تحمل Kamov صواريخ فيخر Vikhr المضادة للاهداف الجوية و الأرضية (موجهة بالليزر بمدى 10 كيلو مترات) وصواريخ أتاكا Ataka الموجهة المضادة للاهداف الارضية ، وفي المستقبل صواريخ Hermes هيرميس المضادة للاهداف الارضية و البحرية و الاهداف الجوية منخفضة السرعة والارتفاع ، لديها مدى يترواح بين 15-20 كم ، صواريخ إيغلا الجو-جو مع مدى 5.3 كم ، وصواريخ R-73 الجو – جو مع مدى 20 كم.

 

فى المقابل ، يمكن للأباتشي إطلاق صواريخ “هيل فاير” الموجهة بالليزر أو الرادار (بمدى 8 كم) ، صواريخ هيدرا بمدى 8-10 كم ، وصواريخ ستينغر الجو – جو بمدى 8 كم.

 

وأكد الباحث المصري أن “الجمع بين أباتشي وكاموف كأفضل طائرتين مروحيتين هجوميتين في العالم في سلاح جوي واحد ، مثل القوات الجوية المصرية ، هو جحيم حقيقي ضد قوافل العدو المدرعة والميليشيات والعناصر الإرهابية. مروحية كاموف توفر مفهومًا جديدًا في مهام الاستطلاع المسلّح ضد القوات البرية المعادية لقيادة و توجيه التشكيلات المروحية و تشكيلات المشاة و المدرعات الصّديقة و كذلك توجيه و ضبط نيران الدّعم من وحدات المدفعية من خلال تزويدها بإحداثيات الاهداف أولًا بأول، كما ستعوض كاموف أي نواقص فى مروحيات أباتشي المصرية.”

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.