طائرات F-35C ستسلح بصواريخ كروز فرط صوتية
الأخبار العسكرية

وول ستريت جورنال نقلاً عن مسؤول أمريكي: مصر طلبت رسمياً التعاقد على 20 مقاتلة من طراز “إف-35” عام 2018

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال The Wall Street Journal“ الأمريكية نقلاً عن مسؤول أمريكي أن مصر قدمت طلباً رسمياً للتعاقد على 20 مقاتلة من الجيل الخامس من طراز إف-35 الشبح في العام 2018.

 

نقلت صحيفة صحيفة وول ستريت جورنال The Wall Street Journal الأمريكية عن مسؤولين إداريين أمريكيين تأكيدهم بأن مصر قدمت طلباً رسمياً للولايات المتحدة في العام 2018 تطلب فيه التعاقد على 20 مقاتلة من طراز إف-35 و منذ ذلك الحين والمسؤولون المصريون يطالبون مراراً و تكراراً من الولايات المتحدة تنفيذ التزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع في عام 2018 مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ببيع طائرات مقاتلة من طراز إف-35 لمصر ، وبحسب مسؤول أمريكي فإن الرفض المستمر على جميع المستويات في الإدارة للموافقة على بيع مقاتلات إف-35 لمصر ، دفع مصر للمضي قدماً والسير منذ ذلك الحين في تنفيذ صفقتها لشراء مقاتلات سوخوي سو-35 الروسية.

 

إقرأ أيضا: الولايات المتحدة تهدد مصر بعقوبات بسبب صفقة طائرات روسية جديدة

 

ووفقا لتصريحات المسؤولين، فإن هناك حظر مفروض على مبيعات المقاتلة إف-35 لدول الشرق الأوسط باستثناء إسرائيل (بعيداً عن إقصاء تركيا بسبب شراء أنظمة إس-400) ، و من المتوقع أن يستمر هذا الحظر لعدة سنوات، على الرغم من تعهد الرئيس الأمريكي ترامب للإدارة المصرية بالموافقة على طلبها شراء المقاتلة الشبحية عام 2018. و كانت الإمارات كذلك قد أبدت اهتمامها بالحصول على المقاتلة إف-35، ولكن لم يتم الموافقة على طلبها.

 

وذكرت بوابة الدفاع المصرية أن الولايات المتحدة تضمن التفوق النوعي لإسرائيل على دول المنطقة، ولن تسمح بحصول مصر على مقاتلات إف-35. وبكل تأكيد تعلم الإدارة المصرية هذا الأمر، ولكن يبدو أن الطلب المتكرر للحصول عليها قبل التعاقد على مقاتلات سو-35 يأتي في إطار “لقد فعلنا كل ما يتوجب علينا فعله وطلبنا منكم أسلحة جديدة، ولكن بلا جدوى، وبالتالي سنبحث عن البدائل لدى الآخرين، خاصة وأنكم منذ عام 2015 توقفتم عن تزويدنا بأي تسليح نوعي، ما عدا التسليح المتعلق بمكافحة الإرهاب، وبعض عقود التطوير والصيانة والدعم الفني”.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.