مصر تعرب للصين وألمانيا وإيطاليا عن استيائها من مواصلتها العمل على سد النهضة
أخبار الشرق الأوسط

مصر تعرب للصين وألمانيا وإيطاليا عن استيائها من مواصلتها العمل على سد النهضة

عبرت مصر عن استيائها من مواصلة دول أوربية والصين العمل من خلال شركاتها في مشروع سد النهضة الأثيوبي الذي يجري بنائه على نهر النيل ، و الذي تخشى مصر ان يُؤثر على حصتها التّاريخية من مياه النهر.

 

وقالبيان صادر من الخارجية المصرية: ” السفير حمدي سند لوزا ، نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، عقد اليوم اجتماع مع سفراء كل من ألمانيا و إيطاليا و الصين ، و هي الدول التى تعمل شركاتها فى سد النّهضة.”

 

وأضاف البيان: ” أعرب نائب وزير الخارجية عن استياء مصر لمواصلة تلك الشركات العمل فى السد رغم عدم وجود دراسات حول الآثار الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية لهذا السد على مصر ، و كذلك رغم علمها بتعثر المفاوضات بسبب تشدد الجانب الأثيوبي.”

 

و أوضح بأن “عدم إجراء الدراسات و عدم التوصل الى اتفاق على ملء و تشغيل سد النهضة يمثلان مخالفة لالتزامات أثيوبيا بموجب اتفاق اعلان المبادئ و بموجب قواعد القانون الدولى” ، وشدد على ” ضرورة اضطلاع المجتمع الدولى بمسؤولياته فى التأكيد على التزام أثيوبيا بمبدأ عدم إحداث ضرر جسيم لمصر ، و العمل على التوصل الى اتفاق يُراعى مصالح مصر المائية.

وجدد الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى ، تأكيده بأن ما شهدته مصر فى ثورة 2011 ، ساهم في تقدم مشروع بناء سد النهضة.

 

و قال السيسى خلال كلمته بالنّدوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة يوم الاحد الماضى ، بمناسبة الذكرى الـ 46 لانتصار حرب أكتوبر، ” لو لم تكن 2011 ستكون عندنا فرصة للتوافق على بناء سد النهضة و كل الاشتراطات لتحقيق المصلحة لمصر و إثيوبيا، و لن يكون الامر أُحاديا.”

 

و أضاف السيسى: ” لا احمل الامور اكثر مما ينبغى ، اقول على الحقائق التى أراها. فى 2011 كان سيكون هناك اتفاق قوى و سهل لاقامة السد ، ولكن لما البلد انكشف ضهرها و عرت كتفها فأى حاجة تتعمل.. و لو لم تأخدو بالكم سيُعمل اكتر من هذا.”

 

المصدر: روسيا اليوم

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...