القوات الصاروخية الصينية تحاكي إطلاق صاروخ عابر للقارات ICBM من "سور الصين العظيم تحت الأرض"
الأخبار العسكرية

الصواريخ الصينية قد تشل القوات الأمريكية في آسيا والمحيط الهادئ وسط فقدان واشنطن لتفوقها العسكري

حث تقرير مكون من 104 صفحة الولايات المتحدة وحلفائها في المحيط الهادئ ، وهما أستراليا واليابان ، على إصلاح خطط الاستثمار العسكرية وكذلك الإنفاق والعلاقات في المنطقة.

 

قال تقرير صادر عن جامعة سيدني اليوم الاثنين إن الصين لديها ما يكفي من أحدث تكنولوجيا الصواريخ الباليستية لتدمير أساطيل البحرية الأمريكية الغربية وقواعدها العسكرية في غضون “ساعات”.

 

قال تقرير صادر من مركز دراسات الولايات المتحدة بالجامعة إن الولايات المتحدة لم تعد “تتمتع بالتغوف العسكري” في المحيطين الهندي والهادئ ولديها قدرة “غير مؤكدة” على الحفاظ على “توازن القوى”.

 

 

وحذر مؤلفو التقرير، وهم آشلي تاونشند وماتيلدا ستيوارد وبريندان توماس نون ، من أن بكين يمكن أن تدمر بسرعة القوات الأمريكية “خاصة حول تايوان والأرخبيل الياباني أو جنوب شرق آسيا البحري” قبل أن ترد واشنطن.

 

وكشف التقرير أيضًا عن تقديرات مروعة لقوة الصواريخ لجيش التحرير الشعبي الصيني وفق أرقام المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية ، وذكر أن الصين تمتلك ما يصل إلى 1500 صاروخ باليستي قصير المدى و 450 صاروخًا متوسط المدى و 160 فوق متوسط المدى ومئات من صواريخ كروز طويلة المدى ، مما يسمح لبكين بشن ضربات دقيقة من البر الرئيسي لسنغافورة ، مما يحتمل أن يشل مصنع اللوجستيات الأمريكي الكبير وكذلك القواعد الأساسية في كوريا الجنوبية واليابان.

 

كما يمكن لـ DF-21D “قاتل حاملات الطائرات” الصيني تدمير حاملة الطائرات الأمريكية من مسافة تصل إلى 1500 كيلو متر ، أو 932 ميلاً.

 

وأشار التقرير إلى أن القدرة العسكرية الأمريكية ، التي كانت ذات يوم 80 في المائة من الإنفاق الدفاعي العالمي في عام 1995 ، بلغت الآن 52 في المائة.

 

وقال ستيفن والت ، أستاذ بجامعة هارفارد ، “لقد تقلصت الموارد المتاحة ، وزاد عدد المعارضين ، وما زالت الأجندة العالمية لأمريكا تتوسع”.

 

وأضاف التقرير أن “عواقب” مثل هذه الإستراتيجية العسكرية “ستأتي بنتائج سلبية” ، وعلى الرغم من إنفاق 1.8 تريليون دولار على “الحرب على الإرهاب” بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 ، كان هناك “عائد استراتيجي ضئيل” ، وكانت تلك الفترة تلقب بـ “فترة الضمور الاستراتيجي”.

 

وفقًا لوزير الدفاع الأمريكي السابق جيمس ماتيس ، أظهرت إستراتيجية الدفاع الوطني لعام 2018 أن “الميزة التنافسية” لأميركا قد تآكلت في “كل مجال من مجالات الحرب” وأنها “مستمرة في التآكل” ضد القوى العظمى مثل الصين وروسيا ، مشيرا إلى أن “تراكم الاستعدادات المؤجلة ، ومتطلبات الشراء والتحديث” الخاصة بالقوة المشتركة للولايات المتحدة ترجع إلى “الموارد غير الكافية وغير المتوازنة” بالإضافة إلى عقود من الصراع في الشرق الأوسط ، حسبما ذكر التقرير.

 

وأقرت NDS 2018 أيضًا بأن “انتصار الجيش الأمريكي ليس محتوما في ساحة المعركة” وأنه سيتعين على صناع السياسة اتخاذ “خيارات صعبة” لتأمين القدرة التنافسية على المدى الطويل مع “أعداء الولايات المتحدة”.

 

وتأتي هذه الأخبار عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى في 2 أغسطس ، والتي تم توقيعها مع الاتحاد السوفيتي في عام 1987 وحظرت استخدام صواريخ تتراوح مداها بين 500 و 5.500 كيلو متر. اتهم الرئيس ترامب الحكومة الروسية مرارًا بعدم الامتثال بالمعاهدة ، وهو ما تنفيه موسكو ، لكنه قال لاحقًا إن بلاده ستنشر الصواريخ في انتهاك للمعاهدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ على الرغم من الاحتجاجات الحادة من مسؤولي الكرملين.

 

وقال أندريا تومبسون ، وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للحد من التسلح وشؤون الأمن الدولي في 13 آب / أغسطس ، إنه تم إجراء مشاورات بين واشنطن وحلفائها لتعزيز الخطط الأمريكية لنشر صواريخ متوسطة المدى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. مضيفًا أن الأمر يرجع إلى دول المنطقة لتقرر ما إذا كانت ستستضيف أسلحة أمريكية على أراضيها. كما أشار وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبير إلى استعداد البنتاغون لنشر الصواريخ بعد انسحاب واشنطن من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى INF ، لكن بكين قالت إنها سترد وفقًا للعمل الأحادي ، مع انتقاد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ للمسؤولين الأمريكيين وقالت إن الصين “لن تجلس مكتوفة الأيدي ومشاهدة مصالحها تتعرض للخطر”.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...