أخبار الشرق الأوسط

مصر قلقة من تنقيب تركيا عن النفط في البحر المتوسط، وإس-400 التركي مهمته حماية حقول الغاز

أعربت وزارة الخارجية المصرية يوم الثلاثاء عن قلقها إزاء خطط تركيا للتنقيب عن النفط قبالة ساحل قبرص في البحر المتوسط.

 

في بيان ، وصفت الوزارة الإجراء التركي بأنه “تصميم على مواصلة اتخاذ إجراءات من جانب واحد من شأنها أن تزيد التوتر في منطقة شرق البحر المتوسط” ، مؤكدة على ضرورة “عدم تصعيد الوضع واحترام القانون الدولي”.

 

في وقت سابق من شهر مايو ، حذرت الوزارة تركيا من اتخاذ إجراءات من جانب واحد فيما يتعلق بأنشطة الحفر في المنطقة البحرية في غرب قبرص.

 

في ذلك الوقت ، قالت وزارة الخارجية إن تصرفات تركيا – دون موافقة الدول المجاورة – يمكن أن تؤثر على أمن المنطقة واستقرارها.

 

وتؤكد مصر على ضرورة عدم تصعيد الموقف واحترام قواعد القانون الدولي ، وفقًا للبيان.

 

في يناير ، أنشأت دول البحر المتوسط مجلس للغاز الطبيعي احتضنت مصر وإسرائيل وقبرص وجيران آخرين ، لكنها فضلت استبعاد تركيا.

 

اتخذت البلدان الواقعة حول شرق البحر الأبيض المتوسط خطوة مهمة من خلال إنشاء منتدى لتطوير اكتشافات الغاز الطبيعي الجديدة.

 

جاء المنتدى في وقت تتعارض فيه الدول الثلاث مع تركيا ، التي ترفض اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص والتي تسمح بالتنقيب عن الغاز في المنطقة.

 

يضفي منتدى شرق المتوسط للغاز صفة رسمية على علاقات الطاقة المتنامية بين المنافسين الجدد لتطوير البنية التحتية للطاقة للاستفادة من إمكانات الطاقة في المنطقة لأوروبا وخارجها.

 

إس-400 سيحمي حقول الغاز

 

وقالت وسائل إعلام أميركية بأن أنقرة تدرس نشر أنظمة الدفاع الجوي بعيد المدى الروسية من طراز إس-400 على سواحل شرق المتوسط من أجل حماية حقول الغاز و النفط.

 

كما أكدت تركيا مواصلة التنقيب عن النفط و الغاز حسب القانون الدولى و لن تسمح بسياسية الامر الواقع فى شرق البحر المتوسط.

 

في ضوء الخلافات السياسية بين دول شرق المتوسط، تتزايد المؤشرات على احتمال تزايد الصراع والسباق نحو الأعماق حيث اكتشافات الغاز وفي ظل تداخل الحقول المكتشفة هناك برزت خلافات حول أحقية التنقيب والبحث والاستغلال.

 

وعلى هذا الأساس باتت القضية أولوية بالنسبة للحكومة التركية التي وضعت مسألة غاز شرق المتوسط ضمن الملفات الأساسية، إذ بحث مجلس الامن القومي تطورات شرق المتوسط وأكد في بيانه ان تركيا ستواصل انشطتها هناك وفقا للقانون الدولي ولن تسمح بفرض الامر الواقع.

 

أمر الواقع ترفضه تركيا ويبدو أنها ماضية إلى أبعد نقطة في حماية ما تقول إنه حقها في اكتشافات الغاز شرق المتوسط، فأنقرة ارسل سفن التنقيب بمرافقة عسكرية من خفر السواحل والاكثر من ذاك نقلت وكالة بلومبرغ عن مصادر مطلعة أن أنقرة تدرس نشر منظومة الدفاع الجوي إس-400 الروسية بعد استلامها على طول الساحل الجنوبي للبلاد قرب السفن الحربية التي تراقب عملية التنقيب عن الغاز.

 

إقرأ أيضا: أنقرة تحتاج أنظمة الدفاع الجوي إس-400 لحماية النفط والغاز

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...