قطر تتسلم أول مقاتلة رافال من فرنسا
الأخبار العسكرية

مصر تتحول لإيطاليا في المروحيات، وتقدم في عقد الرافال الإضافي

ذكرت جريدة La Tribune الفرنسية، أنه بعد توقيعها لعقد فرقاطات ميكو MEKO-A200 مع تيسين كروب TKMS الألمانية، فإن القاهرة اختارت ليوناردو الإيطالية بدلاً من إيرباص للمروحيات الفرنسية، لتكون المزود المستقبلي لأسطولها الجديد من المروحيات، حيث وقع الاختيار على المروحية متعددة المهام AW149 بدلاً من NH90 ، والتي كانت تجري المفاوضات حولها في الأساس، بين الجانبين المصري والفرنسي طوال الفترة الماضية لشراء 20-30 مروحية.

 

المروحية AW149 من الفئة المتوسطة المشابهة للـBlack Hawk الأمريكية المُختصة بالمهم المتعددة ” نقل – انزال للقوات الخاصة – دعم واسناد – بحث وانقاذ – اسعاف – استطلاع ومسح جوي .. ” ولا توجد منها نسخة بحرية، فيبدو أن هناك عقداً آخر مُنفصلاً للمروحيات البحرية لنوع مُختلف من المروحيات (ربما المروحية البحرية AW159 Wildcat حيث سبق وأن أعلنت ليوناردو في فبراير 2018 أنها أدرجت مصر ضمن الدول المُستهدف أن تتعاقد على المروحية المذكورة، في الفترة 2018-2020″).

 

باريس كانت تسعى مؤخرا للفوز بـ3 عقود رئيسية، وهي:

– عقد الرافال الإضافي بعدد 12 مقاتلة

– عقد قرويطات جوويند الإضافي بعدد 2 قرويطة

– عقد مروحيات NH90 بعدد 20 – 30 مروحية

 

ولكن، يبدو أن الجانب المصري لم يكن راضياً عن العرض المالي الفرنسي، والذي ظهر جلياً في التحول للجانب الألماني في عقد فرقاطات الميكو، والذي قدم للقاهرة عرضاً أكثر قوة وإرضاء.

 

وبحسب الجريدة، فإنه على الرغم زيارة رئيس أركان القوات البحرية المصرية لباريس منذ 10، فإن عقد قرويطتي “غوويند Gowind” الإضافي يقف في طريق مسدود. وطبقاً لمصار متوافقة، فإن عقد صيانة قرويطات غوويند الـ4 تم توقيعه بين الجانبين في شهر يوليو الماضي بقيمة 150 مليون يورو. (في أية صفقات عسكرية، تكون هناك عقوداً للصيانة يلتزم خلالها الطرف المسؤول عن البيع بأعمال الصيانة لفترة زمنية مُحددة كفترة للضمان، وهذا ماتم في صفقتي الفرقاطة فريم وحاملتي الميسترال حين تم توقيع عقود الضمان للصيانة والدعم اللوجيستي لمدة 5 سنوات لكلتا الصفقتين).

 

عقد الرافال الإضافي:

 

هناك تقدماً تم إحرازه في عقد الـ12 مقاتلة رافال الإضافية بين القاهرة وباريس. فطبقاً لمعلومات الجريدة، فإن فإن فرنسا نجحت في إيقاف الحظر المفروض من الولايات المتحدة على توريد المكوّن أمريكي الصنع، الداخل في صناعة الصاروخ جو-جو بعيد المدى ” ميتيور Meteor “، بخلاف مسألة الصاروخ الجوال المضاد للأهداف الأرضية عالية القيمة “سكالب SCALP-EG”، وهو الأمر الذي أسعد القاهرة، التي ترغب في تزويد أسطولها كاملاً -مُتصمناً الـ12 مقاتلة الإضافية- بكلا النوعين من الصواريخ. ويأتي ذلك بالتوازي مع الاجراءات التي قامت بها شركة MBDA لصناعة الصواريخ، لضمان أن يكون المكوّن المُستقبلي لصواريخها ( SCALP – Meteor … ) فرنسي بالكامل، لكي لا تقع تحت طائلة “قانون التجارة الدولية للسلاح International Traffic in Arms Regulations ITAR” الأمريكي، والمسئول عن التحكم في صادرات التكنولوجيا العسكرية والدفاعية أمريكية الصنع، لحماية الأمن القومي ومصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

 

ولكن، وطبقاً لأحد المراقبين للشأن المصري، فإن توقيع عقد الرافال المصري الإضافي لا يزال في وقت غير قريب.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...