القنابل الذكية الإسرائيلية "تتوه" في باكستان
الأخبار العسكرية

القنابل الذكية الإسرائيلية “تتوه” في باكستان

استخدمت الطائرات الحربية الهندية قنابل إسرائيلية دقيقة من نوع “سبايس 2000” في غارات جوية استهدفت معسكرا للمسلحين داخل باكستان يوم الثلاثاء الماضي.

 

وتسببت الغارات الجوية التي أطلقتها الطائرات الهندية ضد معسكر تدريب تستخدمه جماعة جيش محمد المسلحة في تصعيد التوتر بين الدولتين النوويتين.

 

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجوم انتحاري في الجزء الخاضع لإدارة الهند من كشمير في وقت سابق من الشهر والذي أودى بحياة ما لا يقل عن 40 من أفراد القوات شبه العسكرية الهندية.

 

وبدت القنابل الإسرائيلية غير مجدية عند توجيه الضربة لمعسكر المسلحين فى باكستان.

 

 

ووفقا لمعلومات نشرت على شبكة الإنترنت تفيد بأن قنابل “سبايس” التي توصف بأنها ذكية سقطت فى مكان يبعد عن الهدف الذى قصفته مقاتلات “ميراج-2000” بـ 200 أو 1000 متر.

 

وقالت صحيفة روسية بأن قنابل “سبايس” مزودة بنظام توجيه متطور يستعين بالأقمار الإصطناعية لكنه لم يُجْدِ نفعا فى هذه العملية.

 

وأفادت معلومات أن طائرات “ميراج-2000” التي شاركت فى الغارة مجهزة أيضا بوسائل إسرائيلية للاستدلال على الأهداف و الحرب الإلكترونية.

 

وتعد الهند أكبر مستورد للأسلحة في العالم وتستثمر عشرات المليارات في تحديث معداتها العسكرية لمواجهة التوترات التي طال أمدها مع الخصمين الإقليميين الصين وباكستان.

 

تعتبر الهند الآن أكبر سوق للأسلحة الإسرائيلية ، حيث تشتري أسلحة بمتوسط مليار دولار سنوياً.

 

في عام 2017 ، قالت شركة صناعات الطيران الإسرائيلية المملوكة للدولة إن الهند ستشتري ما يقرب من ملياري دولار من تكنولوجيا الأسلحة ، وهو أكبر عقد دفاعي للشركة العملاقة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...