صور تشير إلى محاولة إيران إطلاق قمر صناعي على الرغم من تهديدات الولايات المتحدة
الأخبار العسكرية

برنامج سري أميركي لتخريب الصواريخ الإيرانية

زعمت صحيفة نيويورك تايمز العام الماضي أن الولايات المتحدة لديها خطة سرية لتخريب صواريخ كوريا الشمالية وهذه الخطة كانت موجودة في أي وقت مضى ، وقد فشلت حتى الآن وذكرت صحيفة التايمز عن وجود خطة مماثلة ضد إيران.

 

وسارعت إدارة ترمب الى تسريع برنامج سري لتخريب الصواريخ و القذائف الإيرانية كجزء من حملة أمريكية موسعة لإضعاف جيش طهران وعزل اقتصادها ، حسبما قال مسؤولو الإدارة الحالية والسابقة لصحيفة نيويورك تايمز.

 

ويأتي تقرير صحيفة نيويورك تايمز بعد أن فشلت إيران في إطلاق قمرين صناعيين في الأسابيع الأخيرة، ووجب التذكير على أن هذه الشائعات ظهرت فى الماضي فيما يتعلق بخطة مماثلة ضد كوريا الشمالية في مارس 2017 ، وقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا حول تلك الجهود في أعقاب عدد من إخفاقات إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية.

 

ووفق الصحيفة، فان البرنامج تم تدشينه فى عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الإبن و تم من خلاله تسريب قطع غيار و مواد فاسدة لبرنامج إيران الصاروخى. غير أن البرنامج تراجع فى أواخر عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ثُمّ تم تنشيطه مرة اخرى عند تولى مايك بومبيو إدارة السي أي أيه فى العام 2017.

 

ورفضت وكالة الاستخبارات المركزية CIA التعليق على جهود التخريب، و أضافت الصحيفة: “قال المسؤولون إنه من المستحيل قياس نجاح برنامج سري بدقة ، والذي لم يتم الإقرار به على الإطلاق”.

 

وفي الختام ، نجحت كوريا الشمالية في تطوير الصواريخ الباليستية العابرة للقارات على الرغم من الخطة المزعومة لتخريب برنامجها الصاروخي. نفس الشئ بالنسبة لإيران حيث نجحت في تطوير وكشف صواريخ بعيدة المدى في الاختبارات الأخيرة. العلاقة التي توصلت إليها صحيفة التايمز بين الفشل الأخير في إطلاق القمر الصناعي وخطة التخريب السرية هي مجرد ظرفية ، ولا تدعمها أدلة، ولم تستبعد بديلاً أبسط بكثير — إخفاقات في عملية التطوير.

 

هذه الإخفاقات هي جزء لا يتجزأ من برنامج تطوير الصواريخ.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...