الصين تنشر صواريخ دي أف-26 البالستية المضادة للسفن بعد دخول مدمرة أمريكية مياهها الإقليمية
Photo: Xinhua
الأخبار العسكرية

الصين تنشر صواريخ “دي أف-26” البالستية المضادة للسفن بعد دخول مدمرة أمريكية مياهها الإقليمية

تم نقل الصواريخ الباليستية DF-26 البعيدة المدى المضادة للسفن الصينية إلى المنطقة الواقعة في شمال غرب الصين ومناطق صحراوية ، وفقا لما ذكرته محطة الاذاعة الوطنية الصينية يوم أمس الثلاثاء بعد أن عبرت سفينة حربية أمريكية مياه الصين الإقليمية قبالة جزر شيشا في بحر الصين الجنوبىي يوم الإثنين الماضي.

 

DF-26 هو جيل جديد من الصواريخ البالستية القادرة على استهداف السفن المتوسطة والكبيرة في البحر. يمكن أن تحمل على حد سواء الرؤوس الحربية التقليدية والنووية.

 

وذكر التليفزيون المركزي الصيني (CCTV) أن الصاروخ DF-26 مرتبط بلواء قوة الصواريخ التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني الذي يعمل في مناطق هضاب شمال غرب الصين والصحراء.

 

وقال التقرير إن الصواريخ قادرة الآن على إجراء عمليات متنقلة في جميع أنحاء البلاد. ولم يتضح من تقرير CCTV متى تم نقل الصواريخ.

 

قال خبير عسكري في بكين طلب عدم الكشف عن اسمه لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأربعاء إنه من الصعب اعتراض إطلاق صاروخ متنقل من أعماق المناطق الداخلية للبلاد.

 

وأشار الخبير إلى أنه خلال المرحلة الأولية لإطلاق الصاروخ الباليستي ، يكون الصاروخ بطيئا نسبيا وليس من الصعب اكتشافه ، مما يجعله هدفا أسهل للمنظومات المضادة للصواريخ.

 

وقال الخبير إنه بعد دخول الصاروخ المرحلة اللاحقة ، تكون سرعته عالية للغاية بحيث تكون فرص اعتراضه أقل بكثير.

 

هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها الصاروخ عن قرب بشكل علني منذ دخوله الخدمة مع جيش التحرير الشعبي الصيني ، وفقا لما ذكره موقع cctv.com.

 

وأثار توقيت التقرير مناقشات بين المراقبين العسكريين الصينيين على شبكة الإنترنت ، حيث جاء ذلك بعد أن دخلت المدمرة الأمريكية “يو أس أس ميكامبيل” USS McCambell إلى المياه الإقليمية الصينية قبالة جزر شيشا Xisha يوم الاثنين دون الحصول على إذن من الحكومة الصينية.

إقرأ المزيد  روسيا ستسلم أول أنظمة صواريخ إس-400 للهند في غضون عامين

 

وأرسلت الصين طائرات وسفن حربية لتحذير السفينة الأمريكية وقدمت احتجاجا رسميا للولايات المتحدة ، حسبما ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانج في مؤتمر صحفي يوم الاثنين.

 

وذكر الخبير المجهول أن التقرير يعد بمثابة تذكير جيد بأن الصين قادرة على حماية أراضيها. “حتى عندما يتم الإطلاق من مناطق داخلية أعمق في الصين ، حيث يمتلك DF-26 مدى بعيد بما يكفي لتغطية بحر الصين الجنوبي.”

 

ويمكن أن يصل إلى أهداف على بعد 4500 كيلو متر ، حسب ما أورده موقع china.com ، مما يجعله قادراً على ضرب أهداف بما في ذلك القواعد البحرية الأمريكية في غوام في غرب المحيط الهادئ.

 

في أبريل 2018 ، أعلنت وزارة الدفاع الوطني أن الصاروخ قد انضم رسميا إلى قوة الصواريخ في جيش التحرير الشعبي الصيني.

 

الصين تنشر صواريخ "دي أف-26" البالستية المضادة للسفن بعد دخول مدمرة أمريكية مياهها الإقليمية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...