الصاروخ النووي الروسي الجديد "أفانغارد Avangard" تثير أعصاب العسكريين الأمريكيين
© Photo : Ministry of Defence of the Russian Federation
الأخبار العسكرية

الصاروخ النووي الروسي الجديد “أفانغارد Avangard” يثير أعصاب العسكريين الأمريكيين

في 26 ديسمبر ، ذكر الكرملين أن وزارة الدفاع الروسية قد أجرت اختبار إطلاق المركبة الانزلاقية أفانغارد Avangard الفرط صوتية ، التي تحلق بسرعة أكبر بـ 27 مرة من سرعة الصوت والتي يمكن أن تحمل أسلحة نووية. وذكرت صحيفة “دي فيلت Die Welt” اليومية أن الجيش الأمريكي لا يمتلك ما يعترض به الصاروخ الجديد.

 

أثار الإطلاق الناجح للمركبة الإنزلاقية أفانغارد الفرط صوتية ، والتي لقبها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بـ”هدية العام الجديد للأمة” ، انزعاج خبراء الجيش والدفاع فى الولايات المتحدة وأوروبا ، وفقًا لما ذكره المنفذ الألمانى.

 

في 26 كانون الأول / ديسمبر ، تم إطلاق السلاح من قاعدة صواريخ في جبال الأورال الجنوبية ونجح في ضرب هدف تدريبي في كامتشاتكا ، على بعد 6000 كيلو متر (3،700 ميل).

 

وأشارت دي فيلت إلى أنه من المعروف لدى الغرب منذ فترة طويلة أن الروس كانوا يطورون ويختبرون أسلحة فرط صوتية (بدأ العمل على Avangard بعد عام 2002 عندما انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المضادة للبالستية عام 1972 وبدأت في تطوير دفاعات ضد الصواريخ البالستية).

 

على الرغم من أن المركبة الانزلاقية أفانغارد قادرة على حمل السلاح النووي من فئة ميغا طن ، تم تقديمها جنبا إلى جنب مع اختبارات النظام الصاروخي SARMAT ، وطوربيدات مسيرة فائقة السرعة ، وصواريخ كروز ذات محركات نووية ، ونظام الصواريخ الجوية “كينجال Kinzhal” وكذلك أسلحة ليزرية وفرط صوتية باعتبارها واحدة من أحدث الإضافات إلى مجمع الأسلحة الروسية في مارس ، وتزعم الصحيفة أنه دليل على دق طبول الحرب من قبل القوى العظمى في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن انسحاب بلاده من معاهدة INF لعام 1987 في أكتوبر.

 

ما يجعل Avangard فريدا من نوعه هو قدرته على المناورة ، حيث أن المركبة تغير باستمرار مسارها وارتفاعها أثناء الطيران عبر الغلاف الجوي ، متعرجة على طريقها إلى هدفها ، مما يجعل من المستحيل التنبؤ بمكان السلاح ، كما كشف وزير الدفاع الروسي السابق سيرغي إيفانوف.

وتضمن هذه الخاصية أن الهدف الذي يتجه إليه هذا الصاروخ فوق الصوتي يبقى سرًا ، وفقًا لمركز الأبحاث الأمريكي راند كوربوريشن.

 

وقال جون هيتن ، رئيس القيادة الاستراتيجية للولايات المتحدة أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي في أواخر شهر مارس: “ليس لدينا دفاع يمكن أن يمنع استخدام مثل هذا السلاح ضدنا”.

 

ووفقا لصحيفة Die Welt ، فإن الرادارات الأمريكية الحالية لا تستطيع تحديد موقع هذا الصاروخ على مسافات كافية.

 

“عليك تغطية آلاف الأميال ، وليس المئات” ، وفق ما قاله كبير مهندسي البنتاغون والرئيس السابق لناسا مايكل غريفين أمام لجنة خبراء قبل الإطلاق التجريبي بوقت قصير ، مشيرًا إلى انحناء الكرة الأرضية ، مما يحد من تغطية الرادارات ، مع اتساع نطاق غرب المحيط الهادئ وعدم وجود جزر لوضع الرادارات فيها.

 

وقال غريفين: “لا توجد أماكن كثيرة يمكن وضع فيها أجهزة الرادار. وإذا وجدتها ، فمن المحتمل أن تصبح أهدافًا”.

 

ووفقًا للصحيفة ، ربما يتعين على الولايات المتحدة تركيب شبكة من أجهزة الاستشعار في الفضاء للتعامل مع هذه المشكلة. وأشار غريفين أيضا إلى أن ليس فقط روسيا ، ولكن أيضا الصين تعمل بشكل مكثف على أسلحة فرط صوتية ، متجاوزة الولايات المتحدة.

 

“لقد اختبرت الصين أسلحة فرط صوتية في العام الماضي أكثر مما فعلنا خلال عقد من الزمان. يجب علينا تغيير ذلك”.

 

مضغوطة بهذه التطورات ، نشرت وكالة أبحاث البنتاجون “داربا Darpa” دعوة عاجلة تحت شعار “Glide Breaker Programme” إلى صناع الدفاع في السادس من نوفمبر / تشرين الثاني لعرض اقتراحات لإنشاء نظام دفاعي مضاد للمركبة الإنزلاقية الفرط صوتية في طبقات الجو العلوية. وأشارت Die Welt إلى أن التفاصيل تبقى سرية.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...