روسيا تنشر قاذفتين استراتيجيتين من طراز تو-160 في فنزويلا
الأخبار العسكرية

روسيا تُرسل قاذفتين استراتيجيتين من طراز تو-160 في فنزويلا (صور)

ذكرت وزارة الدفاع الروسية يوم الاثنين أن قاذفتين استراتيجيتين روسيتين من طراز “توبوليف تو-160” وطائرة نقل عسكرية ثقيلة من طراز “أنتونوف أي أن 124 رسلان” وطائرة من طراز “إليوشن إيل-62” وصلت إلى فنزويلا.

 

وقالت الوزارة: “لقد وصلت قاذفتان استراتيجيتان من طراز Tu-160 وطائرة نقل عسكرية ثقيلة من طراز An-124 وطائرة طويلة المدى من طراز Il-62 تابعة للقوات الفضائية الروسية التي أقلعت من المطارات في روسيا إلى مطار Maiquetia Simon Bolivar الدولي في العاصمة الفنزويلية.”

 

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها مشاهدة Tu-160s (المعروفة لدى حلف الناتو باسم “Blackjack”) في فنزويلا حيث زارتها القاذفات الاستراتيجية بالفعل في عامي 2008 و 2013.

 

كما أشارت إلى أن الطائرات الروسية قامت برحلة طيران طولها 10000 كيلو متر من روسيا إلى فنزويلا ، حيث تمت متابعتها بواسطة طائرات نفاثة نرويجية من طراز F-16 على طول الطريق.

 

روسيا تنشر قاذفتين استراتيجيتين من طراز تو-160 في فنزويلا

 

وقد حلقت المجموعة الجوية الروسية فوق المحيط الأطلسي وبحر بارنتس وبحر النرويج والبحر الكاريبي. وقالت الوزارة “خلال بعض أجزاء الطريق ، تمت مرافقة القاذفات تو-160 من قبل طائرات F16s تابعة لسلاح الجو النرويجي.”

 

وأشارت موسكو إلى أن الرحلة تم تنفيذها “بما يتفق بدقة مع اللوائح الدولية المتعلقة باستخدام الفضاء الجوي”.

 

روسيا تنشر قاذفتين استراتيجيتين من طراز تو-160 في فنزويلا

قاذفة القنابل الإستراتيجية فوق صوتية توبوليف تي يو 160 (التي يلقبها الناتو باسم: Blackjack) ذات اجنحة متعددة الاوضاع ، تم تصميمها من قبل شركة توبوليف فى الاتحاد السوفيتى.

 

وعلى الرغم من انّ هناك عدة طائرات مدنية وعسكرية أكبر حجما غير أن هذه الطائرة تعد الاكبر من حيث قوة الدّفع ، و الأثقل من ناحية وزن الاقلاع بين الطائرات المقاتله ، كما انها اكبر طائرة ذات سرعة اعلى من الصوت و اكبر طائرة ذات اجنحة متعددة زوايا الانحناء.

 

أجنحتها ذات هندسة متغيرة (حيث يمكن تعديل شكلها أثناء الطيران ، وذلك لجعل الطائرة قادرة على التحليق بسرعات مختلفة دون فقدان الكفاءة). أقصى وزن لإقلاعها يجعلها أكبر طائرة أسرع من الصوت في العالم وأكبر مقاتلة في العالم.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...