نظام صواريخ أفانغارد Avangard الفرط صوتية الروسي سيدخل الخدمة في عام 2019
الأخبار العسكرية

نظام صواريخ أفانغارد Avangard الفرط صوتية الروسي سيدخل الخدمة في عام 2019

سيتولى الفوج الأول المسلح بنظام أفانجارد Avangard المُكون من صاروخ باليستى عابر للقارات (ICBM) ومركبة انزلاقية glide vehicle ذات سرعات فرط صوتية القيام بواجبات قتالية حتى نهاية عام 2019 ، وفقا لما ذكره مصدر فى صناعة الدفاع المحلية لتاس اليوم الاثنين.

 

وقال المصدر “الفترة المحددة لوضع الفوج في الخدمة القتالية هي نهاية عام 2019. في البداية سيشمل الفوج نظامين على الأقل لكن في النهاية سيرتفع عددهم إلى ست”.

 

وكما ذكرت وزارة الدفاع الروسية رسميًا ، سيتم وضع أول أنظمة صواريخ فرط صوتية Avangard في الخدمة القتالية في جيش صواريخ الراية الحمراء Red Banner Missile Division في منطقة أورينبورغ في منطقة جبال الأورال الجنوبية.

 

ووفقًا للمصدر ، من المتوقع أن يدخل نظام أفانغارد Avangard الفرط صوتي الخدمة في أواخر عام 2018 و أوائل عام 2019.

 

امتثالاً للإجراءات المتبعة ، من المتوقع أن يتم تنفيذ إطلاق تجريبي لحامل المركبة الانزلاقية ، وهو الصاروخ UR-100N UTTKh ، قبل قبول النظام الفرط صوتي في الخدمة. ومع ذلك ، وبالنظر إلى عمليات الإطلاق السابقة الناجحة للمركبة الإنزلاقية نفسها ووجود الصاروخ الموثوق والمجرب بالفعل ، ربما لن يتم إجراء مثل هذا الإطلاق”، حسبما ذكر المصدر.

 

نظام أفانغارد Avangard الفرط صوتي الروسي

Avangard هو نظام صاروخي ذاتي الدفع عابر للقارات ومجهز بمركبة انزلاقية فرط صوتية hypersonic glide vehicle. وفقا لمصادر عامة ، تم تطوير سلاح “الاختراق” من قبل جمعية البحوث والإنتاج لبناء الآلات (مدينة ريوتوف ، منطقة موسكو) وتم اختباره من عام 2004. المركبة الانزلاقية قادرة على الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت hypersonic في طبقات كثيفة من الغلاف الجوي ، وقادرة على المناورة من خلال مسار طيرانها وارتفاعها واختراقها لأي دفاع مضاد للصواريخ.

 

تم الكشف عن السلاح الجديد من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطابه حول حالة الأمة أمام الجمعية الفيدرالية في 1 مارس. وفي وقت لاحق ، قال الزعيم الروسي في الجلسة السنوية للأسئلة والأجوبة في 7 يونيو إن “نظام أفانغارد Avangard هو بالفعل في طور التصنيع ودخل الإنتاج التسلسلي وفي عام 2019 نخطط لتسليمه إلى القوات المسلحة.”

 

الصاروخ UR-100N UTTKh (أو SS-19 Stiletto) هو تطوير ثقيل لصاروخ UR-100 الذي تم تطويره في الاتحاد السوفياتي في الستينيات من قبل مكتب التصميم 52 بقيادة فلاديمير شلومي. وقبل للدخول في الخدمة في عام 1980. حاليا ، تعمل القوة الصاروخية الاستراتيجية الروسية على 30 صاروخا أساسيا من هذا النوع ، وفقا لمصادر عامة. يبلغ وزن إقلاع الصاروخ حوالي 100 طن ويبلغ وحمولة إطلاقية 4.5 طن.

 

روسيا طورت صاروخًا نوويًا لا يمكن إسقاطه بواسطة أي نظام دفاعي في أي بلد

 

 

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.