إسرائيل مستعدة لضرب أنظمة الصواريخ الروسية إس-300 في سوريا
الأخبار العسكرية

إسرائيل مستعدة لضرب أنظمة الصواريخ الروسية إس-300 في سوريا

وفقاً لوكالة TASS الروسية ، أكملت روسيا تسليم نظام الصواروخ أرض جو إس-300 إلى الجيش السوري في تحدٍ للمخاوف الإسرائيلية والأمريكية.

 

أخبر وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو الرئيس فلاديمير بوتين خلال اجتماع بثته قناة “روسيا 24” التلفزيونية: “تم الانتهاء من العمل قبل يوم” ، مضيفًا أن هذا النظام سيحسن أمن أفراد الجيش الروسي في سوريا.

 

بدورها ، قالت إسرائيل إن بيع هذا النظام سيشجع وسيصعد الحرب السورية.

 

في الأسبوع الماضي ، قال مسؤول إسرائيلي إن الصواريخ المضادة للطائرات إس-300 هي “تحدٍّ معقد” لإسرائيل. وأضاف المسؤول: “نحن سنتعامل معها بطرق مختلفة ، وليس بالضرورة عن طريق منع التسليم”.

 

في وقت سابق ، في نيسان / أبريل من هذا العام ، كان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان واضحا جدا بأن بلاده قد تضرب أنظمة الدفاع المضادة للطائرات إس-300 الروسية الصنع في سوريا إذا تم استخدامها ضد إسرائيل.

 

وقال ليبرمان في مقابلة مع موقع Ynet الإسرائيلي: “يجب أن يكون هناك شيء واحد واضح – إذا أطلق أحدهم النّار على طائراتنا ، فسوف نُدمّرهم. المهم بالنسبة لنا هو أن أنظمة الدفاع الجوي التي نقلها الروس إلى سوريا لا تُستخدم ضدنا. إذا تم استخدامها ضدنا ، فسنتحرك ضدهم.”

 

وقد ضربت إسرائيل مراراً أهدافاً في سوريا في السنوات الأخيرة ، وكان آخرها في وقت سابق من هذا الشهر في محافظة اللاذقية عندما أسقط الجيش السوري طائرة استطلاع عسكرية روسية ، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الخمسة عشر الذين كانوا على متنها. بالإضافة إلى ذلك ، كانت القوات الجوية الإسرائيلية تستعد لفترة طويلة لتدمير أهداف مثل إس-300 ، ولكن قبل ذلك كان من المفترض أن تكون هذه أنظمة دفاع جوي إيرانية.

 

منذ عام 2000 ، كانت إسرائيل تجري مناورات سنوية للتدريب والاختبار بشكل سري لتدمير أنظمة الصواريخ التي تنشرها روسيا في الشرق الأوسط. استخدمت القوات الجوية الإسرائيلية تدريبات عسكرية مشتركة مع اليونان وبلغاريا للتحضير لحالة محتملة حيث يتعين عليها القيام بمهام ضد نظام صواريخ أرض-جو إس-300.

 

وفقًا لـ i24news.tv ، تم استخدام التدريبات لاختبار كيفية يُقفل نظام إس-300 على الأهداف ، وجمع البيانات على رادار التتبع الخاص به ومعرفة ما إذا كان النظام يمكن أن يتم إعمائه أو خداعه.

 

كما أشار موقع The Aviationist إلى أنه بفضل التمارين في اليونان ، جمعت القوات الجوية الإسرائيلية بيانات مهمة حول نظام إس-300 وأتيحت لها الفرصة لاختبار وتحسين تكتيكات التهرب أثناء محاكاة الهجمات ضد الأهداف الأرضية التي تحميها بطاريات إس-300.

 

وبالإضافة إلى ذلك ، تلقت إسرائيل المزيد من الطائرات المقاتلة الشبح من طراز أف-35 أدير F-35 Adir التي لها بصمة رادارية منخفضة للغاية مما يسمح للطائرة بالعمل دون أن تُكتشف في عمق أراضي العدو ، كما تتجنب أنظمة الدفاع الصاروخية المتقدمة مثل نظام إس-300 و إس-400 روسية الصنع.

 

لكن يبقى السؤال المطروح ، هل التصميم الإسرائيلي وإبداعهم من الممكن أن يسمح لهم بضرب أنظمة الصواريخ الروسية إس-300 في سوريا؟

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...