ما الفرق بين صاروخ استراتيجي وغير استراتيجي؟
الأخبار العسكرية

ما الفرق بين صاروخ استراتيجي وغير استراتيجي؟

الفرق لا علاقة له بالقوة التفجيرية للسلاح ، على الرغم من أن الأسلحة غير الاستراتيجية (عادة ما يطلق عليها الأسلحة النووية “التكتيكية”) تستخدم بشكل عام قوة تفجيرية أقل.

 

الفرق هو في الغرض.

 

الأسلحة الاستراتيجية Strategic weapons تستخدم لأغراض استراتيجية – تهدد البنية التحتية الصناعية للخصم ، استهداف هيكل قيادته ، وهي مصممة بشكل عام لضرب الأهداف التي تعيق قدرة العدو على شن الحرب على مستوى عال.

 

الأسلحة التكتيكية Tactical weapons هي للاستخدام المحلي في ساحة المعركة ، وهي مصممة ليتم نشرها ضد أهداف ذات قيمة عسكرية مباشرة.

 

هناك فئة ثالثة ، أسلحة المسرح Theater weapons ، التي هي بين الاثنين في الغرض. وهي مخصصة للاستخدام ضد أصول C3I خلف خط القتال الرئيسي ، ولكن ليس ضد الإنتاج الوطني أو البنية التحتية السياسية.

 

خلال الحرب العالمية الثانية ، كان القصف الإستراتيجي يعني قصف شامل للأهداف الصناعية الحضرية. بينما كان القصف التكتيكي عبارة عن هجمات دقيقة على أهداف أصغر وبالطبع كان هناك أيضًا دعم جوي قريب Close Air Support.

 

في البداية كانت تعتبر جميع الأسلحة النووية “استراتيجية” حيث كانت المدن هي الأهداف الوحيدة التي يمكن للمرء أن يستخدم مثل هذه القنبلة عليها. ولكن بين قصف هيروشيما والقبول الياباني بإعلان بوتسدام Potsdam declaration ، كان العديد من الأشخاص رفيعي المستوى يفكرون في الاحتفاظ بالقنابل الذرية مرة أخرى لاستخدامها على قوات مركزة خلال عمليات إنزال كيوشو (المقرر في 1 نوفمبر 1945). هذا هو أول ذكر للأسلحة النووية “التكتيكية” على الرغم من أننا نتحدث عن نفس القنابل المادية.

 

عندما حصلت الولايات المتحدة على مزيد من الأسلحة ، بدأوا في إحداث فرق بين “الإستراتيجي” و “التكتيكي” على أساس نظام الإطلاق delivery system بدلاً من الهدف (الحديث هنا عن ما قبل القنبلة الهيدروجينية). واعتبرت القاذفات طويلة ومتوسطة المدى “استراتيجية” (أينما كانت تتمركز) ، في حين كانت الطائرات الأصغر تعتبر “تكتيكية”. الآن بما أن هذا لم يكن له علاقة بالأهداف التي كانوا سيضربونها ، فلم يكن له معنى كبير وتم تغيير المصطلحات في الخمسينات.

 

واتفقت العديد من الدول بشكل أو بآخر على 5 فئات من الأسلحة النووية:

 

1) الأسلحة العابرة للقارات Intercontinental weapons: الأسلحة التي ستطلق من قارة وتضرب هدفا في قارة أخرى. أطلق السوفيت على هذه الأسلحة “عابرة للمحيطات”.

 

2) الأسلحة قبل الاستراتيجية Pre-strategic Weapons: الأسلحة العابرة للقارات التي لم تستخدم ضد الأهداف العابرة للقارات.

 

3) أسلحة المسرح Theatre weapons: الأسلحة التي من شأنها أن تضرب أهدافا عميقة داخل أراضي العدو ولكنها لا ترقى ضد الأهداف العابرة للقارات.

 

4) الأسلحة التكتيكية Tactical weapons: الأسلحة المستخدمة ضد الأهداف التكتيكية غير الحضرية والصناعية.

 

5) أسلحة ساحة المعركة Battlefield weapons: الأسلحة المستخدمة ضد الوحدات العسكرية على الخطوط الأمامية.

 

ومع بدء ظهور المزيد من أنواع الأسلحة ، بدأت التعاريف غير واضحة. يمكن إطلاق صاروخ كروز إما ضد مطار العدو أو مصفاة نفط أو مدينة. يمكن إطلاقه من الأرض أو الجو أو البحر.

 

إذاً هذه الأيام ، يُعتبر السلاح الاستراتيجي إما صاروخ باليستي عابر للقارات ICBM أو صاروخ باليستي يطلق من الغواصات SLBM أو قادفة بعيدة المدى. في حين أن الأسلحة الأخرى ليست استراتيجية.

 

خلال فترة ما ، في سنوات 1980s ، عرف الناتو الأسلحة النووية من خلال المدى:

عابرة للقارات Intercontinental: أكثر من 6400 كلم.

فوق متوسطة Intermediate: بين 2400 و 6399 كلم.

متوسطة Medium: بين 800 و 2،399 كلم ؛

قصيرة Short: بين 50 و 799 كلم.

ساحة المعركة Battlefield: أقل من 50 كلم.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...