السلاح الجوي الجزائري 2018
الأخبار العسكرية

السلاح الجوي الجزائري 2018

يمتلك السلاح الجوي الجزائري ما يزيد عن 80 طائرة من طراز سوخوي سو-30 موجودة في الخدمة ، وهو عدد يكفي لتكوين خمسة أسراب كاملة ، و أشارت تقارير غربية إلى أن طائرات السوخوي سو-30 هي القوة الضاربة والأحدث لسلاح الجو الجزائري ، حيث تم تسلم أغلبها فى فترة ما بعد عام 2004.

 

ووفق تقرير مركز البحوث الجوية الأمريكى والتابع  لمدرسة القوة الجوية الامريكية توب غان ،  فإن مقاتلات سوخوي سو-30 الجزائرية تعد قوة مرعبة لدول جنوب  أوروبا ، بحيث  تستطيع  الأسراب الموجودة التي تشغلها القوات الجوية الجزائرية التصدّي لهجوم جوي محتمل من حاملة طائرات مكتملة القوة.

 

تم تصميمم وإنتاج مقاتلات السوخوي سو-30 من قبل شركة سوخوي الروسية Sukhoi Aviation Corporation الشهيرة ، وهي طائرة مقاتلة مزدوجة المحرك ذات مقعدين عالية المناورة. وهي عبارة عن مقاتلة متعددة المهام تقوم بمهام اعتراضات عميقة جو – جو وجو – سطح في جميع الأحوال الجوية.

 

بدأت Su-30 كمشروع تطوير لعائلة Sukhoi Su-27 من قبل Sukhoi. تم تتجديد خطة التصميم وتم تسميتها رسمياً من قبل وزارة الدفاع الروسية في عام 1996. تم إصدار الأوامر للإنتاج المتسلسل لعائلة الفلانكر التي تضم  سو -27 و سو -30 و سو -33 و سو -34 و سو -35 ، من قبل وزارة الدفاع. فقط سو-37 هي من بقيت نموذجًا أوليًا. تحتوي سو-30 على فرعين منفصلين ، تصنعهما منظمتين متنافستين: KnAAPO و Irkut Corporation ، وكلاهما تحت مظلة مجموعة Sukhoi.

 

وتم تعديل الطائرة للسماح لها بالإقلاع مع حمولة أكبر من أختها سو-27 وحلقت بالتالn النسخة المطورة T10PU-5 التي ستعرف لاحقاً بـ سو-30 يوم 12/03/1989 بينما بدأ إنتاجها فعليًا ييوم 04/04/1994 بصورة بطيئة حيث لم يتم إنتاج إلى غاية 1997 إلاّ حوالي 12 مقاتلة من هذا النوع والتي سُميت بـ Su-30K بالرغم أن الجيش الروسى يستخدم الإسم T10.

 

لعدم وجود مشترين للنسخة التصديرية سو-30 كا Su-30K التي كانت موجهة أساساً لمهام القتال الجوى تم تطوير النسخة سو-30 أم كا Su-30MK متعددة المهام وبعيدة المدى المُعادلة للمقاتلة الأمريكية أف 15 سترايك إيغل، وقد تم تزويدها بنظام تحويل المُعطيات الذى يسمح لها بتوجيه أربع 4 طائرات أخرى نحو أهداف جوية أو برية في حين تقوم المقاتلة الأم بالإشتباك مع أهداف أخرى.

 

وبدأ برنامج MK تحت الرمز 56 فى عام 1991 وقامت شركة سوخوي بعرض طائرة Su-27UB ذات الترميز 321 والتي جُهزت ببود و أسلحة جو-أرض مختلفة على أنها Su-30MK في معرض بورجي للطيران سنة 1993 في حين أن هذه الأخيرة كانت لازالت في مرحلة التطوير ولم تحلق علناً إلا فى 04/04/1994 و عرضت فى معرض fida بالشيلي وقيل أنها قطعت الرحلة بين روسيا و سانتياغو من دون التزود بالوقود جواً.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...