الصين 'قاربت الإنتاج الضخم' لمقاتلة الشبح J-20 بعد حل مشاكل المحرك
الأخبار العسكرية

الصين ‘على وشك الإنتاج الكمي’ لمقاتلة الشبح J-20 بعد حل مشاكل المحرك

سيعطي المحرك المحسّن المقاتلة الصينية القدرة على الطيران بشكل شبحي بسرعة تفوق سرعة الصوت ، على قدم المساواة مع طائرة F-35 الأمريكية.

 

قالت مصادر عسكرية إن المحرك الجديد والمحسن الذي صُمم لجعل المقاتلة الصينية الشبح من طراز جي-20 (J-20) طائرة مقاتلة من الطراز العالمي ، سيكون جاهزا للإنتاج الكمي بحلول نهاية العام.

 

يتميز المحرك WS-15 بأحدث شفرات توربينية أحادية البلورات single-crystal turbine blades ، وقد تم تطويره لعدة سنوات ، لكن الفنيين الصينيين عانو لتجهيزه للإنتاج الكمي.

 

ومع ذلك ، فإن العديد من المشاكل – التي ترتبط إلى حد كبير بالشفرات التي ترتفع حرارتها بشكل كبير في السرعات القصوى – تم تسويتها في اختبارات أرضية ورحلات تجريبية ، مما يضع هدف وجود منتج عالي الجودة في الأفق على مرمى البصر ، حسبما صرحت المصادر لصحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست South China Morning Post.

 

وتحرص بكين على امتلاك طائرات خفية قادرة على التنافس مع أفضل الطائرات في العالم مع تصاعد التوتر في منطقة آسيا والمحيط الهادي والولايات المتحدة التي تكثف انتشار مقاتلاتها من طراز F-22 و F-35 في المنطقة.

 

“من المتوقع أن يكون WS-15 جاهزا للتركيب على نطاق واسع على مقاتلات الشبح J-20s بنهاية هذا العام” ، وفق ما قال أحد المصادر.

 

على الرغم من أن بعض “المشاكل الثانوية” لا تزال قائمة ، إلا أنه يجب حلها بمجرد أن يعمل المحرك أكثر في الطائرة ، بحسب المصدر.

 

وقال الخبير العسكرى Zhou Chenming أن الصين تتوقع أن تنشر الولايات المتحدة ما بين 200 و 300 طائرة F-35 – مقاتلتها الشبح الأكثر تطورا – في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بحلول عام 2025 ، “وهو ما يعنى أن الصين تحتاج إلى عدد مماثل من J-20 ، أو على الأقل 200”.

 

ووصلت 12 طائرة من طراز F-35 إلى قاعدة كادينا الجوية التابعة للقوات الجوية الأمريكية في اليابان في نوفمبر ، بينما قالت كوريا الجنوبية إنها تخطط لاستلام 40 مقاتلة هذا العام.

 

وقال مصدر عسكري آخر إن مشاكل محرك WS-15 تحتاج إلى حل قبل أن يتم تصنيع أعداد كبيرة من مقاتلات J-20 الشبح.

 

وقال المصدر: “لدى الصين حاليا 20 طائرة J-20 ، وهي بعيدة كل البعد من أن تكون كافية”. إن وجود محرك محلي المنشأ أمر لا بد منه لدخول J-20 إلى الإنتاج الكمي ، حيث لن يكون هناك بلد آخر مستعدًا لإعطاء الصين مثل هذه التقنية المتطورة”.

 

وتضيف ادعاءات المصادر المزيد من المصداقية إلى تقرير شهر أبريل الذي بثته محطة التلفزيون المركزية الصينية (CCTV) ، والذي قال إن شركة تشنغدو أيروسبيس ، التي تصنع الـ “جي-20” ، من المقرر أن تفتح خط إنتاج رابع للمقاتلة الشبح في عام 2019.

 

وفي الشهر الماضي ، ذكرت CCTV أن القوات الجوية الصينية صعدت من برنامجها التدريبي لطياري J-20.

 

وقال جيش التحرير الشعبي إن “جي-20” دخلت الخدمة القتالية في 9 فبراير / شباط وكانت تعمل جنباً إلى جنب مع طائرات أخرى من الجيل الرابع ، مثل مقاتلات جي-16 وجي-10 والقاذفة الاستراتيجية “H-6K”. في مايو شاركت في دوريات الجزيرة المطوقة حول تايوان.

 

ذكرت صحيفة Post في شهر فبراير أن J-20 في ذلك الوقت كانت مزودة بمحرك “stopgap”.

 

وقال أحد المصادر العسكرية إن الجمهور قد يحصل على أول لمحة عن المقاتلة الشبحية الجديدة ، كاملة مع محركها المطور ، في معرض الصين الدولي للطيران والفضاء في وقت لاحق من هذا العام.

 

الحدث ، الذي يقام كل عامين ، من المقرر أن يستمر من 5 إلى 11 نوفمبر ، في تشوهاى ، مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...