الصومال تنهي برنامجا إماراتيا لتدريب مئات الجنود
الأخبار العسكرية

الصومال تنهي برنامجا إماراتيا لتدريب مئات الجنود

في الوقت الذي تتوتر فيه العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة بسبب ظبط ملايين الدولارات من الأموال النقدية ، أعلنت الصومال يوم الأربعاء أنها ستنهي التمويل الإماراتي لقواتها المسلحة.

 

وجاءت تصريحات وزير الدفاع محمد مرسل للصحفيين بعد وقت قصير من إدانة دولة الإمارات لما وصفته بالتحرك “غير القانوني” من قبل الصومال للاستيلاء على 9.6 مليون دولار من طائرة في مطار مقديشو خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية “وام WAM” إن بعض أفراد القوات المسلحة الإماراتية البالغ عددهم 47 شخصًا كانوا محتجزين تحت تهديد السلاح واعتدت عليهم قوات الأمن الصومالية. وقد خصصت الأموال لدعم الجيش والمتدربين الصوماليين حسب ما أوردته وكالة أنباء الإمارات.

 

“تستنكر الإمارات هذا الانتهاك للقانون الدولي والأعراف الدولية في الوقت الذي تقدم فيه الإمارات العربية المتحدة جميع أنواع الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري والإنساني في أحلك الظروف لتحقيق الأمن والاستقرار” في الصومال ، حسبما جاء في بيان لوزارة الخارجية نقلته وكالة الأنباء وام .

 

وقد رفضت الحكومة الصومالية مثل هذه التقارير.

 

وأُعلن عن ظبط الأموال يوم الأحد ، حيث إن قوات الأمن استقلت الطائرة واكتشفت ثلاثة أكياس من النقود لا تحمل أية علامات خلال عمليات التفتيش الروتينية. وذكر بيان لوزارة الأمن أن الحقائب مليئة بالدولار الأمريكي وأن تحقيقا يجري لتحديد سبب تهريبها إلى البلاد.

 

وقال وزير الدفاع الصومالي انه سيتم دمج جميع القوات الصومالية التي تدربت في الامارات في وحدات الجيش بحلول يوم الخميس. وقال: “من واجبنا كحكومة ضمان رواتب جيشنا – ولا يعني هذا أنه يجب أن يزعج الآخرين”.

 

يزعم المسؤولون الصوماليون منذ فترة طويلة أن القوات المدربة من قبل الإمارات كانت تتلقى أوامر من المستشارين العسكريين الإماراتيين بدلاً من الحكومة الصومالية ، وأنها قامت بغارات من جانب واحد تستهدف السياسيين وغيرهم. في الأشهر الأخيرة ، تصادمت القوات التي دربتها الإمارات مراراً وتكراراً مع قوات صومالية أخرى ، مما أدى إلى مقتل العشرات من الأشخاص.

 

وتوترت العلاقات بين الصومال والإمارات العربية المتحدة منذ أن بدأت شركة موانئ دبي العالمية المملوكة بالكامل للدولة الخليجية الغنية بالنفط في تشغيل ميناء رئيسي في أرض الصومال Somaliland (وهو إقليم يبحث الإنفصال عن الصومال) العام الماضي. كما دعت دولة الإمارات العربية المتحدة مسئولي إقليم أرض الصومال Somaliland للقيام بزيارات رسمية وتقوم ببناء قاعدة عسكرية هناك ، مشيرة إلى أن البلاد تتجه نحو الاعتراف باستقلال إقليم أرض الصومال.

 

المصدر: http://abcnews.go.com

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...