كشف تفاصيل رادار صفيف المسح الإلكتروني النشط إيسا AESA لطائرة JF-17 الباكستانية
الأخبار العسكرية

كشف تفاصيل رادار صفيف المسح الإلكتروني النشط إيسا AESA لطائرة JF-17 الباكستانية

كشف أحد كبار الباحثين الصينيين تفاصيل عن رادار صفيف المسح الإلكتروني النشط إيسا (AESA) الذي تم تصميمه للطائرة المقاتلة JF-17 التي يتم تصنيعها في باكستان بموجب شراكة باكستانية – صينية.

 

 

الرادار هو جزء من الترقية للبلوك الثالث 3 للطائرة المقاتلة JF-17 الذي تم الانتهاء من تصميمه ومن المحتمل أن يدخل الإنتاج التسلسلي في الإطار الزمني بين 2020 و 2022.

 

 

قال هو مينغ تشون ، رئيس الشركة الرائدة في مجال صناعة الرادارات في الصين ، معهد نانجينغ لبحوث تكنولوجيا الإلكترونيات في مقاطعة جيانغسو ، إن الرادار KLJ-7A رادار المصفوفة الممرحلة النشط active phased array radar سوف يمنح JF-17 العديد من المزايا في القتال الجوي.

 

 

وقال “إن منتجنا سيوسع نطاق الكشف للطائرة المقاتلة بشكل هائل ، مما يمنحها رؤية أطول بكثير مما سيساعدها على اكتشاف طائرة العدو قبل أن تقوم هي بذلك ، وهذا مهم للغاية لأنه في حالة القتال الحقيقي إذا رأيت أولاً ، ستطلق أولاً”.  “إن الرادار قادر على تتبع عشرات الأهداف والاشتباك مع العديد منها في وقت واحد. كما أن لديه قدرة جيدة على مقاومة التشويش تحمي الطائرة من التدخل الإلكتروني للعدو”. وفق ما نقلت عنه صحيفة تشاينا ديلي.

 

 

يمكن تركيب رادار KLJ-7A على طائرات مقاتلة خفيفة أو متوسطة الوزن. وقال هو Hu إنه واحد من أفضل ما في العالم من حيث التكنولوجيا والقدرات.

 

 

يعد معهد نانجينغ لبحوث تكنولوجيا الإلكترونيات ، وهو جزء من شركة الصين لتكنولوجيا الإلكترونيات العملاقة المملوكة للدولة ، المطور الرئيسي للرادارات العسكرية في الصين. وقد تم تصدير منتجاته إلى أكثر من 20 دولة في أفريقيا وآسيا.

 

تعتبر طائرة JF-17 ، المعروفة باسم FC-1 في الصين ، طائرة خفيفة الوزن مقاتلة متعددة المهام تم تطويرها من قبل شركة صناعة الطيران الصينية ومجمع الطيران الباكستاني.

 

 

الطائرة هي حاليا المقاتلة الأكثر انتشارا على نطاق واسع في سلاح الجو الباكستاني. أما ترقية الفئة الثالثة ، التي تتضمن رادار AESA بالإضافة إلى العديد من الأنظمة الإلكترونية ونظام الاستهداف ، يُقال إنها سترفع مستوى الطائرة إلى مستويات أحدث إصدار من المقاتلة الأمريكية Lockheed Martin F-16 والمقاتلة السويدية Saab Gripen NG.

 

 

قام معهد الأبحاث بالترويج لسلسلة من رادارات الجيل الجديد مثل YLC-8B و SLC-7 و SLC-12 ، ودمج أسلوب الكشف التقليدي للمسح الميكانيكي باستخدام تكنولوجيا صفيف مرحلي نشط ثنائي الأبعاد ، حتى يتمكنوا من التعامل مع ليس فقط مع الطائرات الشبحية المقاتلة ولكن أيضا الطائرات من دون طيار ، وحتى صواريخ كروز أو الصواريخ الباليستية .

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...