وزارة الخارجية توافق على صفقات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية
الأخبار العسكرية

وزارة الخارجية الأمريكية توافق على صفقات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية

بعد يوم من زيارة البيت الأبيض من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على مبيعات الأسلحة الثلاثة التي تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار. وتشمل الصفقات ستة آلاف 6000 صاروخ مضاد للدبابات من طراز “رايثيون Raytheon TOW-2” بقيمة 670 مليون دولار ، و 106 ملايين دولار لدعم طائرات الهليكوبتر وقطع غيار مدرعات بقيمة 300 مليون دولار.

 

 

لم يتم البيع بعد ، ومن المرجح أن يتغير السعر قبل أن يتم الانتهاء منه. كما يجب أن يوافق عليها الكونغرس.

 

 

وفي عهد الرئيس دونالد ترمب ، اشترت المملكة العربية السعودية المليارات من أنظمة الأسلحة الأمريكية ، بما في ذلك نظام الدفاع الصاروخي ثاد THAAD ، وطائرات النقل C-130 airlifters ، والسفن المقاتلة الساحلية المعدلة (littoral combat ship (LCS ، ومروحيات CH-47 وأسلحة أخرى.

 

 

في صورة تذكارية في المكتب البيضاوي هذا الأسبوع ، وصف ترامب الصفقات التي أعلن عنها بالفعل مع السعودية ، حتى أنه حمل علامة كبيرة.

 

 

ووفقًا للإشعارات المنشورة ، تشتمل المبيعات 600 6 صاروخ من طراز Raytheon TOW-2B ، و 96 نسخة تحقق ، وقطع الغيار ، والتدريب ، والدعم الحكومي الأمريكي ، والأدلة أو الكتيبات الفنية. كما أنها تشمل الدعم الفني لمروحيات AH-64 Apaches للمملكة العربية السعودية و UH-60 Blackhawks و Schweizer 333s و Bell 406CSs. بالإضافة إلى ذلك ، وافقت وزارة الخارجية على قطع غيار لدبابات أبرامز السعودية M1A2 ، ومدرعات M2 Bradleys ، و Humvees ، و M198. لم تكن هناك تعويضات مدرجة في الإشعارات.

 

 

وواجهت المملكة العربية السعودية ضغوطاً في الأسابيع الأخيرة ، كمشروع قانون مجلس الشيوخ لاخراج الجيش الأمريكي من تقديم الدعم في الحرب السعودية اليمنية الجارية.

 

 

بالإضافة إلى ذلك ، قال وزير الدفاع جيمس ماتيس الخميس إن المملكة العربية السعودية كانت “جزءًا من الحل” في اليمن خلال جلسة تصوير للبنتاغون مع ولي العهد السعودي.

 

 

مرة أخرى ، يجب أن يوافق الكونغرس على جميع الصفقات الثلاث ، ومن المرجح أن تتغير المبالغ الدولارية قبل أن تصبح نهائية.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...