قطر تحصل على هذه "السفينة الأم" البرمائية الفريدة من إيطاليا
الأخبار العسكرية

قطر تحصل على هذه “السفينة الأم” البرمائية الفريدة من إيطاليا

كشفت شركة بناء السفن الإيطالية Fincantieri النقاب عن نموذج ورسومات فنية لسفينة برمائية فريدة متعددة الأدوار تقوم ببنائها لصالح البحرية القطرية. ولا تزال قطر تعاني من الخلاف الدبلوماسي المتأجج مع جيرانها ، وتحت الحصار المادي والاقتصادي ، وتتوقع أن تقوم السفينة ، بالإضافة إلى أربع طرادات أخرى إيطالية الصنع ، بتوسيع قدراتها البحرية بشكل كبير في المنطقة.

 

 

قدمت شركة Fincantieri نظرة فاحصة على التصاميم الخاصة بسفينة الانزال landing platform dock ، أو LPD، وكورفيتات في معرض الدوحة الدولي للدفاع البحري والمؤتمرات ، أو DIMDEX ، في مارس 2018. في يونيو 2016 ، وقعت قطر على الصفقة الأولية ، ثم تم تقييمها بما يتراوح بين 4.5 و 5.6 مليار دولار ، ويشمل ذلك أيضًا شراء قاربين دوريات أصغر ، قبل وضع اللمسات الأخيرة على ما أصبح مشروعًا بقيمة 6 مليارات دولار تقريبًا في آب 2017.

 

من المفترض أن يبدأ العمل في جميع السفن السبع بنهاية عام 2018. وتقول فينكانتيري إنها تخطط لتقديم أول كورفيت بحلول عام 2021 وباقي السفن ، بما في ذلك LPD ، في غضون ست سنوات. وتشمل الصفقة أيضا 10 سنوات من خدمات الدعم للطرادات و 5 للسفينة البرمائية وقوارب الدورية الصغيرة.

 

 

تعتبر LPD هي المحور الأساسي للمشتريات وهي مشتقة من التصميم المطور للسفينة San Giusto من قبل Fincantieri ، المشتقة من San Giusto التي تم بناؤها لصالح البحرية الإيطالية كنسخة موسعة من فئة San Giorgio-class القديمة. وقد باعت الشركة الإيطالية بالفعل واحدة من هذه السفن إلى الجزائر ، حيث دخلت الخدمة تحت اسم قلعة بني عباس.

 

 

وستكون النسخة القطرية ،التي تبلغ إزاحتها حوالي 8800 طن بحمولة قتالية كاملة ، فريدة من نوعها ، وهي مجهزة برادار Kronos Power Shield الذي يعمل في النطاق L-band . وتقوم شركة إيطالية أخرى ، هي ليوناردو ، ببناء هذا النظام ، الذي تخطط البحرية الإيطالية لتثبيته على السفن الهجومية البرمائية المستقبلية الخاصة بها.

 

 

يقدم الفيديو أدناه لمحة عامة جيدة عن القدرات المخطط لها للسفينة الجديدة LPD لدولة قطر ، بالإضافة إلى السفن الأخرى التي تشتريها من إيطاليا.

 

 

Kronos Power Shield هو رادار نشط ممسوح ضوئيا ( إيسا AESA) يستخدم تكنولوجيا ذات كفاءة عالية باستخدام الغاليوم-نتريد لكي بقى نحيفا ومدمجا ، ولكنه يظل قويا ودقيقا. يمكن للنظام أن يتحول بسرعة بين البحث واسع النطاق بزاوية 360 درجة وأنماط التتبع الأكثر تركيزًا. هناك أيضا وظيفة “سياج fence” قادرة على تعقب الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى ، ولكن فقط في ظرف محدود للغاية. وتقول ليوناردو إن مجموع المصفوفة التي تبلغ 430 قدمًا مربعة تقدم نطاقًا مثاليًا للبحث يتراوح ما بين 930 و 1240 ميل تقريبًا ، على الرغم من أن ذلك يعتمد على مجموعة من العوامل البيئية وطبيعة الأهداف المعنية.

 

 

النموذج الذي أظهرته Fincantieri للسفينة في DIMDEX يشسر إلى أنه سيكون له أيضًا رادار ثانوي ثلاثي الأبعاد للبحث. يمكن أن يكون هذا نفس الرادار الأوروبي رادار المصفوفة الممرحلة/الطورية متعدد الوظائف (EMPAR) الموجود في قلعة بن العباس Kalaat Béni Abbès أو وحدة مختلفة.

 

 

كما تحتوي السفينة الجزائرية على أجهزة حرب إلكترونية متطورة ، من شأنها أن تساعد في الكشف عن التهديدات المحتملة وتصنيفها ، بالإضافة إلى التشويش عليها أو تعطيلها ، ومن المرجح أن تمتلك النسخة القطرية قدرات مماثلة. ستدعم هذه الأنظمة نظام إدارة القتال أثينا من ليوناردو Athena combat management system ، وستسمح للسفينة بالاشتباك مع مجموعة متنوعة من الأهداف مع صواريخها أرض-جو الـ 16 أستر 30 مقسمة في مصفوفتين تتكون كل واحدة منها على 8 خلايا نظم الإطلاق الرأسي (VLS) من تصميم فرنسي .

 

 

ويقول كونسورتيوم الصواريخ الأوروبي MBDA إن أحدث إصدارات الصاروخ يمكن أن يتشابك مع الطائرات البطيئة والسريعة الحركة وصواريخ كروز الأسرع من الصوت ، تحلق على ارتفاع منخفض ، فضلا عن تقديم القدرة للدفاع ضد الصواريخ الباليستية المحدودة. الشركة في طور تطوير نسخة جديدة خصيصا للدفاع الصاروخي الباليستي ، كذلك. وقد تم تحديد النطاق الخاص بآستر 30 ليكون 70 ميلاً تقريبًا.

 

 

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...