منظومة الدفاع الجوي إس 500
الأخبار العسكرية

منظومة الدفاع الجوي إس 500

بعد وقت قصير من نشر أول اس-400 في عام 2007، أعلنت روسيا عن تطوير نظام دفاع جوي وصاروخي جديد من قبل شركة ألماز أنتي Almaz Antei، نفس المجموعة التي أنتجت اس-300 و اس-400. ويقال إن النظام قادر على هزيمة طائرات الجيل الخامس والسواتل المدارية المنخفضة بالإضافة إلى التهديدات البحرية والقاذفات الصاروخية التي يمكن أن تتهامل معها بالفعل وحدات اس-300 و اس-400 الحالية.

 

وكان من المقرر أصلا أن يدخل النظام الإنتاج الكامل والنشر في عام 2016 أو عام 2017، ولكن اعتبارا من مارس 2017، لا يزال النظام يخضع للاختبار.

 

ووفقا للتقارير، فإن روسيا تخطط حاليا لإدخال 10 عشر كتائب من النظام الجديد.

 

وكان من المقرر أن يتم ادخال نظام اس 500 الخدمة بين 2015 إلى 2020 ليعمل بجانب اس 400 و اس 300.

 

ومن المرجح أن تستخدم منظومة الدفاع الجوي اس-500 مجموعة متنوعة من الصواريخ بالإضافة إلى سلسلة الصواريخ 77N6، التي يجري تطويرها حاليا لطراز اس-400، باعتبارها اعتراضية موجهة للاصطدام والتدمير hit-to-kill ضد أهداف الصواريخ الباليستية. ومن الواضح أن النظام سيحتوي على أربع مركبات رادارية لكل بطارية، بما في ذلك رادار واحد مصمم لتتبع الصواريخ الباليستية.

 

اس 500 بتركيبته المعقدة يمكنه دخول أقوى المعارك ضد الصواريخ الباليستية متوسطة المدى فضلا عن الطائرات المقاتلة والطائرات من دون طيار وصواريخ كروز و الأهداف الفضائية أيضا وستكون مهامه الأساسية موجهة ضد الصواريخ الباليستية والأهداف الفضائية.

 

وكذلك من المرجح اأ تستخدم صواريخ اس 500 رؤوس نووية حيث أنه باستخدام الرؤوس النووية يمكن تدمير شبكة كاملة من الرؤوس المهاجمة من دون تحديد الأهداف التي هي حقيقية أو مخادعة، كما تزيد فرصة تدمير الرؤوس المهاجمة. وستكون هذه المنظومة قادرة على الاشتباك مع 10 عشر أهداف من مدى 600 كيلو متر ورادار نصف قطره من 800 إلى 900 كيلو متر.

 

ولكن النظام لم يقف عند هذا الحد حيث انفرد بسقف اشتباك يصل غلى 185 كيلو متر وتقلصت سرعة استجابته إلى 3 ثوان فقط.

 

الصواريخ الجديدة المعد دخولها الخدمة على اس 500 و اس 400 (صواريخ 77N6-N و 77N6-N1) سيكون لها القدرة على الاشتباك مع أهداف ذات سرعات أسرع من سرعة الصوت hypersonic speeds تصل إلى 7 كيلو متر في الثانية الواحدة.

 

وقال الخبير العسكري الروسي، ألكسندر خرومشيخين Alexander Khromchikhin:

“انطلاقا من المعلومات التي يمكن العثور عليها على شبكة الإنترنت، النظام الجديد هو مجمع استراتيجي حقيقي يمكنه اسقاط كل ما يمكن أن يطير، وحتى الرؤوس الحربية للصواريخ العابرة للقارات، وحتى الأقمار الصناعية المدارية المنخفضة. وإذا كان هذا صحيحا فإن نظاما من هذا القبيل يكفي لتأمين الدفاع ضد الصواريخ على الأقل في المنطقة التي يتواجد بها”.

 

وباعتبارها بطارية مضادة للصواريخ، يمكن دمج اس-500 في نظام الدفاع الجوي في موسكو. ومع ذلك، يشك الخبراء في إمكانية القيام بذلك في غضون السنتين أو الثلاث سنوات القادمة. يعتقد فيكتور إيسين Victor Esin هذا لن يتم قبل عام  2018.

 

نظام اس-500 هو رد جدي لهجوم محتمل بالصواريخ أو بالأقمار الصناعية على روسيا. ويستخدم الأجهزة الإلكترونية من أحدث الأجيال، وبالطبع صواريخ جديدة قد تصل إلى أهداف في المدارات المنخفضة للأقمار الصناعية.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...