المروحية الهجومية التركية T-129
الأخبار العسكرية

إسقاط مروحية عسكرية تركية من طراز T-129 ATAK في سوريا

تمكن مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا أو YPG من إسقاط مروحية عسكرية تركية من طراز T-129 ATAK في سوريا ومقتل طاقمها المكون من طيارين خلال عملية ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

 

ذكر رجب طيب أردوغان رئيس تركيا أن مروحية عسكرية تركية من طراز T-129 ATAK أُسقطت في شمال سوريا خلال العمليات ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.

 

وفي حديثه في اسطنبول، لم يذكر السيد أردوغان اسم وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا أو YPG، لكنه قال إن المسؤولين عن ذلك سيدفعون ثمن أعمالهم.

 

ولم يصدر الجيش التركي بيانا لكن المتحدث باسم الميليشيا الكردية مصطفى بالي أكد أن مقاتليه أسقطوا المروحية في راجو شمال غرب عفرين.

 

وقال السيد أردوغان: “تم إسقاط طائرة مروحية عسكرية، وستكون لدينا خسائر، لكن [الجناة] سيعانون من العواقب”.

 

وقال الرئيس “إن هذه الأمور ستحدث، ونحن في حرب”، وأضاف أنه بالرغم من أن تركيا “قد تفقد طائرة مروحية” فإن مرتكبي الهجوم سوف “يدفعون ثمنا باهظا”.

 

وأضاف “إن قواتنا الأمنية تشارك في معركة كبيرة، وقد دمرنا العديد من مستودعاتها الصاروخية أمس”.

 

وأفرجت القوات الديمقراطية السورية عن ما زعمت أنها لقطات للحادث الذي يمكن فيه رؤية الدخان الذي يرتفع من المنطقة التي أسقطت فيها المروحية.

 

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم للصحفيين في وقت لاحق أن جنديين لقيا مصرعهما في الحادث، كما ذكر الرئيس أن القوات المسلحة التركية “دمرت العديد من مستودعات الصواريخ” تابعة للميليشيات الكردية التي تقاتل في منطقة عفرين. بيد أنه قال أن سبب الحادث مازال غير واضح.

 

وقال يلدريم للصحفيين يوم السبت “لا توجد لدينا أدلة أو وثيقة دقيقة لتحديد انها سقطت بأي تدخل خارجي”. وقال ممثل للميليشيات الكردية إن المقاتلين الأكراد أسقطوا المروحية على منطقة تقع شمال غرب عفرين، كما ذكرت وكالة الأنباء الكردية.

 

كما أكدت القوات المسلحة التركية الحادث والوفاة قائلة إن المروحية “تحطمت”. ومن غير الواضح أيضا مكان وقوع الحادث. وقال يلديريم أن الحادث وقع في محافظة عفرين شمال سوريا. بيد أن وكالة الأناضول ذكرت فى وقت سابق ان المروحية تحطمت فى مقاطعة هاتاي في الجنوب التركي.

 

وقالت القيادة العامة التركية يوم السبت أن القوات المسلحة “دمرت” 36 هدفا و “تحييد” 79 مسلحا في الغارات الجوية التي نفذت في منطقة عفرين الليلة الفائتة. دخلت عملية غصن الزيتون التركية في منطقة عفرين في شمال سوريا الأسبوع الرابع اليوم السبت. وجاءت هذه الحملة بعد وعود أنقرة ب “خنق” قوات الأمن الحدودية الجديدة في سوريا.

 

وشنت تركيا هجوما عسكريا في 20 كانون الثاني / يناير لاقتلاع وحدات حماية الشعب من عفرين في ما أطلق عليه اسم عملية غصن الزيتون.

 

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب هي امتداد للمتمردين داخل حدودها.

 

وقتل 19 جنديا تركيا منذ بدء العملية.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...