اس-400
الأخبار العسكرية

روسيا تنشر المزيد من أنظمة الدفاع الجوي إس-400 في سوريا

تتوارد التقارير على أن روسيا ستزيد من عدد منظومات الصواريخ أرض-جو من طراز إس-400 في غرب سوريا، أين تقوم بتشغيل القوات البحرية والجوية.

 

وقد تم تسليم بطاريتين صاروخيتين متنقلتين إلى قاعدة حميميم الجوية فى محافظة اللاذقية بينما ذهبت اثنتان أخريان إلى ميناء طرطوس البحري على البحر المتوسط وفقا لما ذكرته وكالة أنباء آر تي RT الروسية.

 

وما إذا كان هذا يشكل تهديدا كبيرا أو متزايدا للطائرات الحربية الأمريكية العاملة في البلاد من أجل مكافحة الدولة الإسلامية غير معروف. ولم يتم الكشف عن المواقع النهائية للبطاريات الصاروخية.

 

ولم تعلق القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية على نشر صواريخ سام المذكورة أو على أى إحتياطات إضافية قد تتخذها للطائرات المقاتلة وطائرات بدون طيار العاملة فى البلاد.

 

ووفقا لما ذكرته انماري انيسلي Capt. AnnMarie Annicelli لموقع Military.com في بيان لها يوم الخميس قولها أن “القيادة المركزية للقوات الجوية الامريكية AFCENT دائما ما تبقى يقظة وملتزمة بالدفاع وحماية الموظفين الأمريكيين وشركائنا في الائتلاف وموجوداتنا.

 

تعمل الولايات المتحدة عموما شرق وشمال نهر الفرات، في حين تعمل القوات الروسية والسورية في الغرب والجنوب.

 

وروسيا والولايات المتحدة لديهما “مناطق تهدئة deconfliction zone” — وهي مناطق اتفقوا فيها على عدم القيام بأعمال عسكرية. وقال مسؤول في الدفاع لموقع Military.com في العام الماضي منطقة التهدئة سبق تطبيقها على المجال الجوي ولكن الآن تشمل الأراضي البرية.

 

ونشرت روسيا لأول مرة صواريخ إس-400، والمعروفة باسم “تريومف“، في سوريا في عام 2015، في العام نفسه دخلت في المعركة الجوية battlespace. يمكن للنظام المتقدم أن يحمل صواريخ متعددة، قصيرة إلى طويلة المدى مع مجموعة متنوعة من أنظمة الاستشعار. بالضبط كم عدد صواريخ سام الروسية الصنع في سوريا غير معروف.

 

وفي حزيران / يونيو، أدانت روسيا قيام مقاتلة أميركية باسقاط مقاتلة سورية من طراز “سو-22” في سوريا، قائلة إنها ستتبع الطائرات من أي نوع بالقرب من مجالها الجوي في سوريا بصواريخ أرض-جو وادعت أن الولايات المتحدة فشلت في استخدام خط منطقة التهدئة بين الجيشين قبل الحادث.

 

وقبل شهور من ذلك، أكد جنرال في القوات الجوية الأمريكية أن المزيد من المناقشات مع روسيا كانت ضرورية حيث بدأ المجال الجوي في سوريا يتقلص ويصبح أكثر تعقيدا.

 

وقال الجنرال هربرت هوك كارلايل Gen. Herbert Hawk Carlisle، القائد السابق لقيادة القتال الجوي، في شباط / فبراير الماضي “إنه تهديد كثيف لصواريخ سطح-جو في أجزاء من سوريا”.

 

وقال إن الطائرات يجب أن تكون جاهزة في جميع الأوقات لكي تتصرف، لأن “أنظمة الصواريخ [أرض-جو] الروسية والسورية هناك أنظمة نشطة”.

 

وأوضح أنه في حين أن أنظمة سام هي نشطة وشغالة، فإنها ليست بالضرورة تقوم باكتشاف الطائرات الأمريكية برادار تتبع الأهداف “إلى حد كبير حسب ما أعلمه”.

 

يأتي آخر نشر لصواريخ إس-400 عندما تعهدت وزارة الدفاع الروسية ببيع نظام الأسلحة إلى دول أخرى. وبالإضافة إلى تركيا، فإن الدول التي أعربت عن اهتمامها تشمل قطر والسعودية وسوريا، وفقا لتقارير نيوزويك. الهند أيضا في مفاوضات لشراء خمسة أنظمة إس-400 تريومف بحوالي 5 مليارات دولار $، وفق تقارير دفانس نيوز.

 

ووافقت تركيا، حليفة الناتو، في يوليو على شراء أربع بطاريات صواريخ من طراز إس-400 روسية الصنع مقابل 2.5 مليار دولار خلال السنوات القليلة القادمة. وانتهت الصفقة في سبتمبر.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...