أول هجوم إغراق منظم بالدرونات الإنتحارية في التاريخ
الأخبار العسكرية

أول هجوم إغراق منظم بالدرونات الإنتحارية في التاريخ

منذ أن تم صناعة الطائرات من دون طيار أو ما يطلق عليه بالدرون، حذر البعض من من مخاطر استخدام هذه الدرونات في المجال العسكريا من خلال تسليحها لتصبح أداة قتل فتاكة، إلى أن أصبحت هذه المخاطر حقيقة. حيث ادعت وزارة الدفاع الروسية بأن قواتها في سوريا قد تم مهاجمتها في الأسبوع الماضي عبر إغراق هجومي منظم باستعمال طائرات من دون طيار مصنعة محليا داخل سوريا ليصبح هذا الهجوم أول هجوم منظم بأسراب من الدرونات Coordinated Drone Swarm Attack في التاريخ العسكري.

 

ووفق ما قالته وزارة الدفاع الروسية، فإن القوات الروسية في كل من القاعدتين حميميم وطرطوس البحريتين قد تصديا لـ “هجوم إرهابي” من خلال هجوم كبير بالطائرات من دون طيار في مساء الجمعة الماضية. وقال مصدر روسي “عندما حلّ المساء، تمكنت قوات الدّفاع الروسية من رصد 13 هدفاً طائراً صغير الحجم مجهول الهوية على مسافة بعيدة من القواعد الروسية كانو في طريقهم نحوها”.

 

وأضاف المصدر “اتجهت 10 طائرات من قاعدة حميميم و 3 أخرى نحو قاعدة طرطوس، وثم اعتراض 6 ست طائرات منها بواسطة أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية، و هبطت 3 منها خارج القاعدة سليمة وانفجرت 3 طائرات أخرى فور لمسها الأرض. بينما السبع 7 طائرات الأخرى تم اسقاطها بواسطة منظومة الدفاع الجوي بانتسير المرابطة بالقاعدتين، ولم تسجل أي إصابات أو أضرار في صفوف القوات الروسية” وفق المصدر ذاته.

 

drone-swarm-attack-russia

 

وإن كانت مزاعم وادعاءات وزارة الدفاع الروسية صحيحة فعلا فهي محظوظة كثيرا كون أن هذا الهجوم لم يُشن بشكل أكبر وأخطر، فالأكيد أن من قام بهذا الهجوم هو لم يكن يمزح مطلقاً.

 

وكشفت الصور المنشورة للدرونات المستعملة في الهجوم أنها الطائرات من دون طيار بدائية الصنع وتم تصنيعها محليا، لكن التحليلات التقنية التى قام بها الخبراء الروس على هذه الدرونات أظهرت على أنها كانت معبئة بمتفجرات وتم اطلاقها من مسافة 50 كيلو متر بعيدا عن القواعد الروسية وتم توجيهها إلى أهدافها عبر نظام GPS ومستشعرات لضبط الإرتفاع.

إقرأ المزيد  مصر والمغرب والإمارات وقطر والعراق زبائن محتملين للمقاتلة MiG-35 وأنظمة دفاع جوي روسية

 

drone-swarm-attack-russia-3

 

وأضافت مصادر روسية بأن الفحص الدقيق الذي تم إجرائه على الطائرات كشف أنه يمكن التحكم فيها في مدى يبلغ 100 كيلو متر وهو أمر مخيف للغاية ويظهر أن عصر حروب الدرونات والهجوم التعاوني المنظم بالأسلحة غير المأهولة قد بدأ، كما أن المديات التي كان يعتقد بأنها مستحيلة أصبحت في الوقت الحالي أمرا ممكنا ومتاحا.

 

وقال مستشار الشؤون الروسية بواشنطن بوست “اعتقد الروس أن قواعدهم منيعة، لكن الآن يبدو أنها معرضة للخطر”.

 

ولم يتم كشف لغاية الآن المسؤول عن هذا الهجوم حيث لم يعلن أي طرف مسؤوليته عنه، إلا أن الروس نوهو إلى أن التكنولوجيا المستخدمة في هذه الطائرات متقدمة للغاية وهي خارج امكانيات الجماعات المسلّحة المتواجدة في سوريا، في إشارة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية قد تكون زودت الجماعات المسلحة بهذه التكنولوجيا سرا. وهو الأمر الذى نفته وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون ووصفته بالإدعاءات المزيفة.

 

وتبقى هناك الكثير من الأمور غير الواضحة في هذا الهجوم، لكن الأمر المؤكد أن هذه الحادثة قد تؤدي إلى تغير كبير في مسار الحروب التكنولوجية في المستقبل نحو آفاق مظلمة حذّر منها العلماء مراراً وتكراراً.

 

وقال تايلور روجواى من موقع ذا درايف “من يعرف هل تفاصيل هذا الهجوم صحيحة أم لا، لكن إذا كان عدد الدرونات المهاجمة حقيقيا فقد يكون هذا الهجوم أول هجوم بالإغراق المنظم على أهداف ثابتة بالدرونات المسلحة في التاريخ” .

 

“يبدو أن عصر الهجوم بأسراب الدرونات المسلحة قد حان، و قد يكون هذا حقيقة مخيفة فعلا”.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...