الجيش السعودي
الأخبار العسكرية

واشنطن تايمز : السعودية قادرة على سحق إيران بسرعة في أي حرب تقليدية

انها حرب من الوزن الثقيل التي تلوح في الأفق والتي لا يريد أحد أن يراها تنفجر.
لكن هل تصعيد التوتر بين العدوين الاقليميين اللدودين، ايران والمملكة العربية السعودية، سيؤدي بهما إلى اندلاع صراع مفتوح، ترسانة الرياض العسكرية الهائلة ستسحق بسرعة القوات الايرانية في حرب تقليدية، في حين ستتفوق طهران ضد اي قوات سعودية في حرب العصابات وفق المحللين.

وقد تصاعد العداء بين الركيزتين الرئيسيتين للسلطة في الشرق الاوسط خلال الاسبوع الماضي عندما أمرت وزارة الخارجية السعودية جميع المواطنين السعوديين باجلاء لبنان فورا. وكان من المفترض أن يكون هذا التحرك مستهدفا للقوة المتنامية لحزب الله، وهي الحركة الشيعية التي ينظر إليها منذ فترة طويلة على أنها أقوى حصن إقليمي ضد النفوذ السعودي في البلاد.

وتقول ايران ان الاعلان، بعد ايام من استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الغريبة، صممه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وقد أدى ذلك إلى تكهنات بأن القوات العسكرية السعودية والإيرانية قد تكون في طريق التصادم.

وقال الحريري في تصريحاته الاولى المتلفزة منذ تنحيه الأحد بأن السعودية لا تسعى إلى شن حرب مع إيران إلا أنه لن يعود إلى لبنان إلا إذا وافق حزب الله على البقاء محايدا في النزاعات الدائرة في المنطقة.
وقال رئيس الوزراء السابق “اننا في عين العاصفة”، وهي عاصفة ركزت مزيدا من الاهتمام على الزعيمين الرئيسيين.

بينما يتجاوز عدد القوى العاملة في ايران البالغ عددهم 550 الف شخص اكثر من ضعف عدد الجنود الناشطين في القوات السعودية والبالغ عددهم 256 الف جندي، فان ترسانة طهران تتكون من مقاتلات ودبابات ومروحيات أقل تقدما من الصين والروس تدعمها حفنة من المدرعات الثقيلة والمدفعية الثقيلة، وفقا لشخصيات مستقلة جمعها موقع GlobalFirepower.com.
ومن ناحية أخرى، فإن الأصول العسكرية الكبيرة في السعودية، التي تفوق ترسانة إيران من حيث الكمية والنوعية، قد امتلكتها على مدى عقود. أصبحت الرياض أكبر مستورد للأسلحة الأمريكية والغربية في الشرق الأوسط.

وقال محمد خالد اليحيى، وهو زميل بارز بمركز رفيق الحريري التابع للمجلس الأطلنتي في الشرق الأوسط، أن هذه الميزة، إلى جانب العلاقات العسكرية القوية بين السعودية والولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، ستضمن هزيمة سريعة لأي قوة عسكرية إيرانية في ساحة المعركة التقليدية.

وقال في مقابلة مع الصحافيين في الرياض “في مباراة لا رابح فيها ولا خاسر، تعتبر الحرب الشاملة اكثر خطورة على ايران”. واضاف “ان كل شيء يعتمد على طبيعة المواجهة”.

النجاح في ساحة المعركة

في الواقع، في حين أن الأصول العسكرية في المملكة العربية السعودية قد تكون أكثر تطورا، إلا أن إيران وحلفائها قد حققوا أفضل أداء في حالات القتال الواقعية، بما في ذلك الحملات ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

يذكر ان القوة النارية السعودية الفتاكة تم عرضها فى اليمن المجاورة حيث قصف التحالف الذى تقوده السعودية دون هوادة اهدافا يسيطر عليها الانفصاليون الحوثيون الذين تدعمهم ايران والذين كانوا فى حالة حرب مع الحكومة المركزية فى صنعاء منذ عام 2015.

لكن الصراع لم يحقق النصر السريع الذي توقعه ولي العهد الأمير سلمان. وبدلا من ذلك، فقد نتج عنها كارثة إنسانية أدت إلى انتقادات حادة للرياض في جميع أنحاء العالم.
وقد دفعت استراتيجية الرياض الثقيلة لهزيمة الحوثيين، التي تخللتها حملة جوية مدمرة – بما في ذلك استخدام القنابل العنقودية، التي تم حظرها بموجب قواعد الحرب الدولية – إدارتي أوباما وترامب على النأى بنفسهما عن الصراع، حتى مع تقديم الدعم اللوجستي للتحالف السعودي.

وكان مسؤولون امنيون في الرياض اعلنوا امس السبت انه تم اعتراض صاروخ باليستي متوسط المدى اطلقه المتمردون الحوثيون المدعومون من ايران في العاصمة اليمنية. واعلن بيان للحوثيين على التلفزيون اليمني مسؤوليته عن الهجوم وقالو انه استهدف مطار الملك خالد الدولي على بعد 20 ميلا شمال الرياض.

وادان القادة السعوديون العملية واعتبروها كعمل حربي. وقالوا انه من غير المعقول ان تكون ميليشيا الحوثيين التى تتخذ من اليمن مقرا لها، قد نفذت هجوما صاروخيا بعيد المدى ضد السعودية دون مساعدة ايرانية.
وقال العقيد تركي بن صالح المالكي، المتحدث الرئيسي عن التحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن : “دون دعم إيران، لا توجد وسيلة تمكن هذه الجماعة الإرهابية المارقة من الحصول على هذه الأسلحة التي تستخدم لاستهداف المناطق المدنية في المملكة العربية السعودية وتهديد أمنها” .

ويرى البعض أن القادة الإيرانيين متحمسون للدخول في معركة مباشرة مع السعودية، وهي حرب يمكن أن تجتذب إسرائيل والولايات المتحدة إن لم يكونا فيها أصلا. ويقول المحللون العسكريون في طهران إنهم يفضلون اللعب على نقاط قوتهم و الاعتماد على قوى بالوكالة مثل حزب الله والحوثيين كوسيلة لتقويض منافسيها.

وقال اليحيى “هناك دائما حرب غير متكافئة”، مشيرا الى التكتيك العسكرى لتسليح وتدريب القوات بالوكالة فى حرب العصابات لشن حرب ضد قوة اكبر بكثير. “هذه هي الطريقة التي تعمل بها إيران”، التي ادت إلى نجاح كبير في أماكن مثل اليمن وسوريا والعراق.

ووعد القادة السعوديون بـ “عاصفة الحسم” لكنهم تورطو في مستنقع وأكبر كارثة إنسانية في العالم في اليمن، كتب ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية بروس ريدل، وهو زميل بارز في معهد بروكينغز في واشنطن، ورقة تحليل عن الوضع.

ارتفاع التوترات

تُرى السعودية على نطاق واسع المعتدي في الأيام الأخيرة، ويبدو ولي العهد الأمير سلمان على استعداد لإثارة أزمة مع إيران حتى انه يشرف على حملة سياسية في الداخل تهدف إلى تعزيز سلطته محليا.
وقال اليحيى “لا أحد يتجنب الخوض في الموضوع مباشرة هنا”. وان اى تسامح مع العدوان الايرانى يتضاءل فى الرياض.
وعلى الرغم من العداء المتزايد من إدارة ترامب، حققت إيران عددا من النجاحات السياسية والدبلوماسية مؤخرا.
لعبت الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران دورا رئيسيا في دعم الحملة العراقية الناجحة لرد الدولة الإسلامية، وكان “المستشارون” الإيرانيون على الخطوط الأمامية مع قوات الرئيس السوري بشار الأسد في حملة ضد الدولة الإسلامية وقوات الجيش الحر. ولا يزال حزب الله هو القوة العسكرية المهيمنة في لبنان، وقد أثبت دعم الحوثيين استثمارا منخفض المخاطر ومكافأة عالية في التنافس مع المملكة العربية السعودية والدول العربية السنية الأخرى.
وقال بول سالم نائب الرئيس للسياسات والبحوث في معهد الشرق الأوسط: “تسعى إيران وحلفاؤها من جانبهم للاستفادة من” انتصارهم ” في سوريا من أجل تعزيز سيطرتهم على لبنان” عبر حزب الله.

ولكن الوضع لا يزال غير مستقر، وقد لا تستمر أفضلية إيران.
وقال “فى اسوأ الاحوال، قد تكون الازمة اللبنانية مقدمة لدوامة تصعيد اخر قد يؤدى الى نزاع داخلي او حرب دولية اخرى”.
ومن شأن هذا التصعيد أن يتماشى مع تصورات ولي العهد الأمير سلمان الخارجية.
منذ ان تولى مكان ابن عمه الأكبر محمد بن نايف ليصبح وليا للعهد في النظام الملكي السعودي، سعى منذ فترة طويلة إلى اتخاذ خط أقوى ضد إيران مع دفع الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية المحلية.
وبينما انتقدت إيران بشدة التحركات السعودية الأخيرة، أظهرت قدرا من ضبط النفس في الرد على التهم الأخيرة للرياض. في خطوة غير عادية، علقت المحاكم نشر صحيفة إيرانية متشددة لمدة يومين في الأسبوع الماضي بعد أن وصفت إحدى الصفحات الأولى أن المتمردين الحوثيين قد يستهدفون حليف السعودية في دبي بإطلاق الصواريخ القادمة.
وقال سالم ان طهران تتعرض لخطر “سوء تقدير عزم المملكة العربية السعودية وحلفائها”. واضاف “ان هذا يمكن ان يتحول الى اتجاه قبيح جدا”.

وقال السيد ريدل إن استقالة الحريري ينظر إليها “كوسيلة لعزل نفوذ حزب الله في البلاد”، لكنه توقع أن “على الأرجح أن المناورة سوف ترتد لصالح الإيرانيين وحزب الله”. وقد تكون الرياض قد بالغت في التدخل في لبنان، للحث على حرب يمكن ان تستخدمها ايران لجلب قوى اقليمية اخرى لقضيتها.
وقال اليحيى ان “ايران لديها شيك فارغ” فى لبنان، مشيرا الى ان اتفاق تقاسم السلطة بين الحريري وحزب الله “نظام مكسور فى بيروت”.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *