صواريخ إس-400
الأخبار العسكرية

روسيا والمملكة العربية السعودية توقعان عقودا للدفاع الجوي

وقعت كل من روسيا الإتحادية والمملكة العربية السعودية عقودا للدفاع الجوي دون ذكر نوع المنظومات المعنية بالأمر.

موسكو، 13 نوفمبر / تاس /. وقعت روسيا والمملكة العربية السعودية عقودا على الدفاع الجوى، حسبما ذكر ديمتري شوجاييف رئيس الخدمة الفيدرالية للتعاون العسكرى والفنى الروسى لروسيا 24 اليوم الاثنين.

وقال شوغاييف “لدينا عقود معروفة حول الدفاع الجوى وقضايا أخرى تم التوقيع عليها”، دون اعطاء تفاصيل حول الأنظمة المقصودة.

وفى وقت سابق، ذكرت الخدمة الصحفية للخدمة الفيدرالية للتعاون العسكرى والفنى بأن روسيا والمملكة العربية السعودية توصلتا الى اتفاقيات حول امدادات انظمة صواريخ إس-400 وهي منظومات دفاع جوي بعيدة المدى.

إس-400: مواصفات إس-400 الصاروخية التي تتسارع الدول العربية لامتلاكها

منظومة إس-400 تُسارع الدول إلى حيازتها لتعزيز قدراتها الدفاعية في عالم أصبح هاجسه الأمني فوق كل شيء اليوم. وتسعى الكثير من الدول حول العالم لامتلاك المنظومة الصاروخية الروسية المتقدمة “إس 400” و يأتي هذا بسبب امكاناتها الدفاعية ودقتها التي تنفرد بها عن نظيراتها خاصة المنظومات الأمريكية.

مواصفات منظومة الدفاع الصاروخي إس-400 التي باتت في المرتبة الأولى عالميا هي كالتالي:

تتميز منظومة إس 400 تريومف بقدرتها على تدمير أي هدف جوي على ارتفاع 10 أمتار كحد أدنى وعلى ارتفاع 27 كيلو متر إلى 30 كحد أقصى بغض النظر عن حجم هذا الهدف. كما بإمكانها أيضا التعامل مع الصواريخ الباليستية و المجنحة والتي تصل سرعتها إلى 5000 متر في الثانية وهي الوحيدة في هذا المجال حيث تصل سرعة الصاروخ إلى 2800 متر في الثانية، هذا بالإضافة إلى المقاتلات الحربية بكل أنواعها وطائرات الشبح الأمريكية ليست استثناء من هذه المعادلة.

تم تصنيع المنظومة في مجمع ألماز أنتاي للصناعات العسكرية وكان أساسها منظومة إس-300، بإمكان هذه المنظومة أيضا وبزمن تشغيلي يبلغ 5 دقائق معالجة 6 أهداف وفي آن واحد ويصل مدى هذه المنظومة إلى 600 كيلو متر.

الهيئة الفدرالية الروسية: السعودية و روسيا تتفقان على توريد “إس- 400”

زود الجيش الروسي بها لأول مرة عام 2007، لكن من يستخدم بالفعل منظومة إس-400 اليوم؟

الجيش الروسي والجيش الصيني بالتأكيد كما وافقت موسكو مؤخرا على تزويد المملكة العربية السعودية بهذه المنظومة وذلك خلال زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا كما وتجري مباحثات مع تركيا على تزويد الأخيرة أيضا بها.

أما منظومة ثاد الأمريكية فهي المنافس الوحيد للمنظومة الروسية لكن بإمكانيات أقل كما يقول المراقبون، هذه المنظومة من نوع أرض – جو هي نظام قابل للنقل والنشر بسرعة وبعكس المنظومة إس 400 لا تحمل صواريخ ثاد أي رؤوس حربية لكنها تعتمد على طاقتها الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة. يتم بناء وتصميم وتجميع نظام ثاد من قبل شركة لوكهيد مارتن للأنظمة الفضائية وتهمل كمقاول رئيس لها. سرعة الصاروخ فيها تصل إلى 2800 متر في الثانية بمدى يتجاوز بقليل 200 كيلو متر أي ثلث مدى منظومة إس 400، وهي أيضا بحاجة إلى أكثر من  5دقائق للتشغيل.

الإمارات تعد الدولة العربية الوحيدة التي عقدت اتفاقا مع الولايات المتحدة لشراء هذه المنظومة بتكلفة تصل إلى 7 مليارات دولار أمريكي، فيما تبقى منظومة إس-400 الروسية غاية لكثير من الدول لما تمثله من صمام أمان يسعى الجميع لامتلاكه في عالم تخيم عليه أزمات سياسية عنوانها الأبرز الأمن والدفاع.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *