Saudi foreign minister وزير الخارجية السعودي
أخبار الشرق الأوسط

وزير الخارجية السعودي: أزمة قطر ليست قضية مهمة

دبي: قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ان أزمة قطر كانت “قضية غير مهمة”، وأن “هناك مسائل أخرى يجب التركيز عليها”.
وقال الجبير في تصريحات لصحيفة “شاثام هاوس” إن قطر بحاجة إلى تغيير مواقفها من أجل مجلس التعاون الخليجي، وهو التحالف الإقليمي الذي يضم البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والذي تم تأسيسه عام 1981.
وأضاف “إذا تمكنا من تغيير السلوك القطري فإننا سنكون أقوى في دول مجلس التعاون الخليجي ويمكننا مواجهة إيران والإرهاب”.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك خطوط حمراء، قال الوزير السعودي أن “كل ذلك يكمن في قطر”.
وقال “اننا نقول لا لتمويل الإرهاب”، مؤكدا أنه “من غير المقبول أن تتغاضى المنابر الإعلامية عن التفجيرات”.

وأضاف أن “قطر يجب أن تعترف أولا بأن لديها مشكلة لكي تحلها”.
وفي الخامس من حزيران / يونيو، قطعت السعودية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومصر علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر متهمة إياها بدعم المتطرفين وتمويل الإرهاب. وقد أصدرت اللجنة الرباعية لائحة تضم 13 مطالبة لاجتماع قطر قبل ان يتمكن الجانبان من تسوية خلافاتهما. ورفضت الدوحة المطالب.
وقد عرضت دولة الكويت عضو مجلس التعاون الخليجي وساطتها، ولكن لم يتحقق حتى الآن أي تقدم تدريجي أو حتى انفراجة.

ومن المقرر أن يجتمع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي في الكويت في كانون الأول / ديسمبر المقبل، إلا أن التقارير تظهر أن القمة السنوية يمكن أن تؤجل ستة أشهر أو تلغى أو تنتقل إلى مكان آخر.
وفي المنامة، نفى وزير الصناعة والتجارة والسياحة الشيخ زايد بن راشد الزياني في تصريح صحافي في المنامة، بيانا نسب إليه حول الأزمة مع قطر.
وقال ان الموقف يتفق مع هذه القضية وان قطر تتحمل العواقب من خلال خروجها من ثوابت دول مجلس التعاون الخليجي بعدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى ورفض الإرهاب والتطرف.
وأضاف الوزير في تصريحه الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية أن الأزمة مع قطر ستحل إذا ما التقت الدوحة بمطالب البحرين واخوانها في السعودية والإمارات ومصر.
وقال إن نتائج الموقف القطري المتعنت لن تقف في طريق خطط التنمية القصيرة والطويلة الأجل.
وأضاف الوزير أن التجارة والاقتصاد يتنامى ولم يكن هناك أثر هام خلال الأزمة في اللجنة الرباعية لمكافحة الارهاب.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *