نظام الدفاع الجوي المصري Antey-2500 SAM
الأخبار العسكرية

منظومة الدفاع الجوي S-300VM Antey-2500 المصرية

منظومة الدفاع الجوي بعيدة المدى (S-300VM (Antey-2500 العاملة لدى قوات الدفاع الجوي المصري.

 

S-300VM هي عبارة عن منظومة دفاع جوي روسية الصنع مجنزرة داتية الحركة تم تصميمها لتوفير الحماية وتغطية الوحدات المدرعة و المشاة الميكانيكية على صعيد الفرق و الجيش الميداني، وتتميز بحركية عالية في المناطق دات البيئة الصحرواية، كما توفر أيضا الحماية للأهداف الحيوية المهمة في عمق البلاد مثل المطارات ومراكز القيادة و السيطرة، هده المنظومة هي تطوير للنسخة S-300V التي دخلت الخدمة لدى الاتحاد السوفييتي سنة 1983 وتعود اصولها بدورها الى المنظومة الشهيرة S-300 .

 

وقد تم تصميم منظومة S-300V اساساً كمضادة للصواريخ البالستية  (Anti Ballistic Missile (ABM وسُميت من طرف الناتو بـاسم SA-12 Gladiator/Giant، و كان مدى صاروخ النسخة Gladiator يبلغ 75 كيلو متر بينما مدى صاروخ النسخة Giant يبلغ 100 كيلو متر افقيا ويبلغ 32 كيلومتر في الارتفاع .

 

وفي نهاية سنوات التسعينات ظهرت النسخة المتطورة الجديدة (S-300VM (Antey-2500 او SA-23 Gladiator\Giant التي زودت بصفات قتالية متطورة جعلتها قادرة على التصدي للاهداف التالية :

 

1- الصواريخ البالستية متوسطة المدى Medium Range Ballistic Missile المُطلقة من مدى يبلغ 2500 كيلو متر ولذلك تم تسميتها بـ” Antey-2500 ” كونها قادرة على اسقاط الصواريخ التي تطلق من المدى المدكور، بينما كلمة Antey تشير الى الشركة المصممة والمطورة لهده المنظومة ألماز أنتي Almaz Antey.
2- الصواريح البالستية قصيرة المدى Short Range Ballistic Missile التي تُطلق من مدى 300 الى 1000 كلم.
3- الصواريخ الباليستية التكيتيكة Tactical Ballistic Missile التي تُطلق من راجمات و قوادف الصواريخ، من مدى يبلغ 300 كلم.
3- الصواريخ الجوالة او الكروز بمختلف انواعها.
4- الطائرات المقاتلة و الاهداف الجوية التي تتميز بقدرة مناورة عالية.
5- الطائرات الإستراتيجية مثل قادفات القنابل وطائرات الانذار المبكر “اواكس AWACS” وطائرات الاستطلاع والإعاقة والتشويش الإلكتروني.

 

أهم الخصائص التي تتميز بها المنظومة الجديدة :

S-300VM قادرة على العمل بحصانة عالية ضد كل انواع التشويش الإلكتروني المكثف.

 

رصد الطائرات الشبحية دات المقطع الراداري المنخفض جدا الذي قد يصل إلى 0.02 متر مربع.

 

وتتميز هذه المنظومة بأفضلية على النسخة S-300 PMU2 لكونها مجنزرة حيث تمتلك قدرة حركية جيدة مصممة من اجل مرافقة القوات البرية عكس النسخة المدولبة (دات العجلات) المصممة اساسا لحماية الاهداف المركزية في عمق الدولة، كما تتميز ايضا بقدرات أفضل في التصدي للصواريخ البالستية والصواريخ الجوالة او الكروز لتوفير حماية فعالة للقوات البرية ضد كل التهديدات الصاروخية التي تطلق من منصات جوية او ارضية او بحرية وكدلك قدرتها على التعامل مع الاهداف الشبحية.

 

لكن في المقابل تتميز منظومة S-300 PMU2 بتكلفة تشغيلية اقل، سواء على مستوى سعر البطارية الواحدة وكدلك تكلفة تشغيل وصيانتها لان المركبات المدولبة هي اقل تعقيدا مقارنة مع النسخة المجنزرة، كما ان تكلفة الصواريخ اقل ثمنا من نظيرتها العاملة على النسخة المجنزرة Antey-2500.

 

في الوقت الراهن لا تنتج روسيا اية نسخة من S-300 ماعدا منظومة S-300 VM لفائدة الجيش الروسي (النسخة الروسية سُميت بـ S-300V4) التي تتسلح بها وحداته بجانب منظومة S-400، وتعد مصر ثَاني دولة تتعاقد عليها بعد فنزويلا.

 

وحسب ما قيل في وسائل الاعلام الروسية، فان مصر قد تعاقدت على 3 بطاريات من هذه المنظومة إضافة إلى مركبة القيادة و التحكم، و تم الاعلان عن مفاوضات خاصة لزيادة الأعداد بدون تفاصيل اضافية. و بدأت مراحل التسليم و التدريب منذ نهاية عام 2014 وسينتهي التسليم نهاية عام 2016 .

 

تتكون البطارية من:

العربة 9S457ME وهي من اجل القيادة والسيطرة والتحكم.

 

عدد 1 الى 6 عربات من نوع 9A83ME حسب الطلب، قاذفة الصواريخ التي تحمل 4 صواريخ من نوع 9M83ME، بالاضافة إلى رادار توجيه الصواريخ، الدي تم وضعه بشكل رأسي في الجزء الأمامي منها مما يمكنه من تغطية زاوية أفقية تبلغ º90 و زاوية رأسية تبلغ º110، و تم تصميمه بهدا الوضع لرصد الإرتفاعات المنخفضة بشكل أفضل.

 

1 الى 6 عربات من نوع 9A84ME حسب الطلب، مُلقّمة أو قادفة الصواريخ تحمل صاروخين من طراز 9M82MDE / 9M82ME اضافة الى رافعة الصواريخ أو رادار لتوجيه الصواريخ، المنصوب بشكل أفقي في الجزء الامامي منها الشئ الدي يمكنه من تغطية زاوية أفقية تبلغ 360º وزاوية رأسية تبلغ 180º وقد صمم بهدا الشكل من اجل مراقبة الأهداف الجوية في اتجاهات مختلفة.

 

رادار لتوجيه الصواريخ متعدد القنوات 9S32ME ذو مصفوفة مسح إلكتروني سلبي من نوع PESA، ويصل مداه الى 400 كيلو متر ويبلغ ارتفاعه 250 كيلو متر.

 

الرادار ثلاثي الابعاد 9S15ME للانذار المبكر والمسح الجوي في مختلف الإتجاهات All-Round Surveillance، يصل مداه الى 400 كيلو متر ويصل الى ارتفاع 240 كيلو متر.

 

رادار المسح ومراقبة القطاعات Sector Surveillance من نوع 9S19ME ذو مصفوفة مسح إلكتروني سلبي PESA وهو متخصص في تتبع ورصد وإمساك الصواريخ الجوالة والبالستية والأهداف دات مقاطع رادارية منخفضة ودلك بسبب تركيز الإشعاع الراداري على قطاع محدد من اجل زيادة مدى الرصد الأقصى، ويصل مداه الى 500 كم ويصل إلى 60 كم في الارتفاع.

 

كما يمكن ربط المنظومة برادارات اخرى بعيدة المدى للانذار المبكر والمسح الجوي متخصصة في رصد الطائرات الشبحية.

 

قدرات الصواريخ :

9M82ME والمعروف ايضا باسم Giant: هو صاروخ مخصص لصد الصواريخ البالستية متوسطة المدى (المطلقة من مسافة 2500 كلم)، وطائرات الإستطلاع والمسح الجوى الالكترونى وتحديد الأهداف ISTAR & ISR،وطائرات الإنذار المبكر أواكس AWACS وطائرات التشويش والهجوم الالكتروني Jamming & Electronic Attack.

 

يتم توجيهه بواسطة الملاحة بالقصور الداتي ويقوم بتحديث معلومات إحداثيات الهدف بواسطة جهاز توجيه الأوامر لاسلكيا Radio Command Guidance،و في المرحلة الأخيرة ينتقل الى تفعيل باحثه الراداري شبه النشط معتمداً على رادار الإشتباك النيراني للمنظومة، الصاروخ مزود برأس حربي ثقيل وزنه 150 كلج شديد الإنفجار متشظي ذو صمامة تقاربية Proximity Fuse التي تفجر الرأس الحربي في اتجاه الهدف عندما يكون قريباً من الصاروخ بمسافة 3.5 متر تقريبا مسببة في موجة تدميرية كبيرة تقضي عليه أو تطيح به بعيدا عن هدفه.

 

يصل مدى الإشتباك ضد الطائرات من 200 الى 250 كلم والإرتفاع من 25 متر الى 30 كلم.

 

يصل مدى الإشتباك ضد الصواريخ البالستية 30 كم والارتفاع من 1 الى 25 كلم.

 

قادر على الإشتباك مع صاروخ بالستي سرعته القصوى 4.5 كم في الثانية او ما يعادل 16.2 الف كلم في الساعة.

 

وقد نجح هدا الصاروخ في اختبار في صد طائرة أواكس على بعد 300 كلم و إرتفاع 14 كلم.

 

الصاروخ 9M82MDE هو عبارة عن نسخة دات مدى مُوسع للصاروخ 9M92ME ويملك نفس المواصفات القتالية والفنية سالفة الدِكْر، الا المدى الدي يصل الى 350 كلم بدلا من 250 كلم.

 

الصاروخ 9M83ME او ” Gladiator ” : هو مخصص اساسا للتعامل مع الطائرات المقاتلة والصواريخ الجوالة والصواريخ البالستية قصيرة المدى التي تطلق من مسافة تبلغ 1150 كلم كحدٍ أقصى، ويتم توجيهه بواسطة الملاحة بالقصور الداتي ويتم تحديث معلومات احداثيات الهدف بواسطة نظام التوجيه بالاوامر الاسلكي Radio Command Guidance، ثم ينتقل في المرحلة الأخيرة إلى تفعيل باحثه الراداري شبه النشط معتمدا على رادار الإشتباك النيراني للمنظومة، ويحتوي رأسا حربيا ثقيلا يزن حوالي 150 كيلو جرام وهو شديد الإنفجار مُتشظي ذات ذو صمامة تقاربية Proximity Fuse تقوم بتفجير الرأس الحربي بالقرب من الهدف في اتجاهه متسببة في موجة تدميرية هائلة تؤدي الى تدميره او الإطاحة به بعيداً عن مسارِهِ.

 

يصل مدى الإشتباك ضد الطائرات من 120 الى 130 كلم و الإرتفاع من 25 متر الى 30 كلم.

 

يصل مدى الاشتباك ضد الصواريح البالستية الى 40 كلم و الإرتفاع من 1 الى 25 كلم.

 

يمكنه الإشتباك مع صاروخ بالستي سرعته القصوى 3 كلم في الثانية ( 10.8 ألف كلم في ساعة ).

 

قدرة التتبع والإشتباك:

مسارات الاهداف التي يمكن تتبعها معا: 65 مسار.

 

الاهداف التي يمكن تحديدها في آن واحد للإشتباك معها: 24 هدف.

 

الاهداف التي يمكن ان تشتبك معها البطارية الواحدة: 6 اهداف يتم الاشتباك معها بـ 12 صاروخ.

 

يمكن توجيه صاروخين ضد نفس الهدف من نفس العربة القادفة أو 4 صواريخ من عربتين قادفتين.

 

سرعة رد الفعل: 7.5 ثانية حتى بدء الاطلاق.

 

زمن الإطلاق: 1.5 ثانية بين كل صاروخ للعربة الواحدة أو 0 ثانية في حالة الاطلاق المتزامن من عدة عربات.

 

سرعة تركيب وحزم البطارية: 5 دقائق ولا تتجاوز 6 دقائق مند لحظة التوقف حتى تركيب البطارية بالكامل، ونفس الشئ ايضا ينطبق بعد الإنتهاء من الإشتباك وحزمها والإنسحاب من الموقع فيما يُعْرَفُ بقدرة الاختباء و الاطلاق و الإنطلاق بسرعة Hide, Shoot & Scoot.

 

سرعة عربات المنظومة: 50 كلم في ساعة.

 

مدى عمليات المنظومة: 250 كلم دون التزود بالوقود.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...