MiG-35
الأخبار العسكرية

روسيا تطور مقاتلة اعتراضية حديثة ميج 41 تعمل في الفضاء

قال الرئيس التنفيذي لشركة ميج العاملة في المشروع إن الطائرات الإعتراضية المتطورة، والتي كانت قيد التطوير لعدة سنوات، سوف تكون قادرة على الوصول إلى الفضاء وحتى من المحتمل أن تعمل من دون طيار.

 

وقد أطلقت شركة ميج في عام 2013 البحث والتطوير في مجمع منظور الطيران للإعتراض طويل المدى PAK DP، المشروع الذي أطلق عليه وسائل الإعلام اسم “ميج 41” بشكل غير رسمي، من المحتمل ان تحل محل الطائرة القديمة الطويلة المدى الإعتراضية ميج 31 بكل نسخها.

 

“وستكون المقاتلة الجديدة خلفا روحيا للميج 31″، وهو تصريح ادلى به الرئيس التنفيذي لشركة ميج ايليا تاراسينكو، لتسليط بعض الضوء على المقاتلة الاعتراضية قيد التطوير.

 

وقال تاراسينكو ل RT في معرض الجيش 2017 في كوبينكا يوم الاربعاء انه سيكون انتقالا تدريجيا من طراز ميج 31 الى باك دا PAK DA “[التطوير] في مرحلة وضع اللمسات الأخيرة على صورة الطائرة”.

 

يعقد منتدى “الجيش – 2017” فى مركز “باتريوت” للمؤتمرات والمعارض، وميدان التدريب العسكري ألابينو ومطار كوبينكا في منطقة موسكو. ويضم المنتدى أحدث المستجدات في المجمع الصناعي الدفاعي، وهو منبر لإجراء المفاوضات والصفقات الضاربة. وبصرف النظر عن الخبراء، فإن الحدث يجذب أيضا الجمهور العام للتطلع على أحدث المعدات العسكرية القاتلة على الأرض وفي الجو.

 

وقال تاراسينكو فى مقابلة مع قناة زفيزدا التلفزيونية يوم الثلاثاء ان الطائرة لن تكون مجرد تحديث لميج 31، وانها ستكون آلة جديدة تماما، حيث ان لديها “القدرة على العمل فى الفضاء، وأسلحة جديدة، وسرعات جديدة، ومدى تشغيلي جديد”.

 

ونقلت وكالة TASS عن تاراسينكو قوله”سوف تكون طائرة جديدة تماما، حيث سيتم استخدام تكنولوجيات جديدة تماما للعمل في المنطقة القطبية الشمالية. وستحافظ هذه الطائرة على الحدود الكاملة لوطننا. ان المشروع سيصبح في وقت لاحق غير مأهول unmanned”.

 

ويعتقد تاراسينكو أنه في حين كون الطائرة لا تزال قيد التطوير، إلا انه من المحتمل أن تدخل الإنتاج بحلول منتصف 2020.

 

وقال تاراسينكو لـ RT “نحن بصدد تشكيل عرضنا الفني، بحيث يمكن للعميل اتخاذ قرار بشأن احتياجاته لتطوير الطائرة. … وفقا لتقديراتنا الداخلية، يجب علينا أن نبدأ خط الانتاج المتسلسل في عام 2025 “.

 

وذكرت وسائل الإعلام الروسية في وقت سابق، مستشهدتا بطيار الإختبارات الشهير اناتولي كفوتشور، أن الطائرة الجديدة يجب أن تكون قادرة على الطيران بسرعة تصل على الأقل الى أربع مرات أسرع من الصوت. وقال خبير الطيران فابريزيو بولي انه اذا تمكنت الطائرة من الوصول الى مثل هذه السرعات فان من المحتمل ان تكون مجهزة الى حد ما بأنظمة مراقبة الذكاء الاصطناعي artificial intelligence control systems لمساعدة الطيارين في التعامل مع ظروف الطيران القصوى.

 

وقال بولي لقناة RT: “سيكون لديها عناصر معينة من الذكاء الاصطناعي في الطائرة، لأنه من الواضح، التحيلق بتلك السرعات، الدماغ البشري لن يكون قادرا على التفكير بسرعة”. “هناك الكثير من التكنولوجيات الجديدة التي سيتم وضعها في هذه الطائرة، بكل تأكيد”.

 

وحسب فلاديمير ميخيف مساعد نائب الرئيس التنفيذي لأنظمة تكنولوجيا الراديو الإلكترونية، الذي يعتقد أن هذه الأنظمة ستنتمي إلى الجيل السادس، وقد تكون الطائرة مجهزة أيضا بأسلحة الليزر، حيث تمتلك روسيا نماذج أولية من هذه الأسلحة.

 

وقال بولي “ان اسلحة الليزر ستسمح لهذه الطائرة الاعتراضية باعتراض صواريخ العدو والتخلص من الأهداف”.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...