طائرة التجسس sr-2
الأخبار العسكرية

طائرة التجسس الأسرع من الصوت 6 مرات SR-72

لوكهيد مارتن إس أر-72 او Lockheed Martin SR-72 هي طائرات دون طيار فوق صوتية مخصصة للإستخبارات والمراقبة والإستطلاع حيث اقترحتها الشركة الأمريكية لوكهيد مارتن لخلافة المتقاعدة لوكهيد سر-71 الشحرور Lockheed SR-71 Blackbird

 

التصميم والتطوير:

ومن المتوقع أن تملأ SR-72، الخلَف المقترح للطائرة SR-71 Blackbird المتقاعدة مند عام 1998، الفجوة بين سواتل المراقبة والطائرات المأهولة والطائرات دون طيار للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) ومهمات القصف. ومع نمو الأسلحة المضادة للسواتل، وتكتيكات منع الدخول/منطقة الرفض anti-access/area denial، والتكنولوجيات المضادة للطائرات الشبحية، يمكن للطائرات عالية السرعة اختراق المجال الجوي المحمية ومراقبة أو ضرب هدف قبل أن يتمكن الأعداء من الكشف عنها أو اعتراضها. والاعتماد المقترح على السرعة العالية للغاية لاختراق المجال الجوي المحمي يعتبر تحول مفاهيمي كبير عن التركيز على الشبحية في برامج المقاتلات النفاثة من الجيل الخامس والتطورات المتوقعة للطائرات دون طيار. وكانت هناك تقارير غير مؤكدة عن SR-72  تعود إلى عام 2007، عندما كشفت مصادر مختلفة أن لوكهيد مارتن كانت تطور طائرة قادرة على الطيران ستة أضعاف سرعة الصوت أو ماخ 6 (4000 ميلا في الساعة، 6400 كم / ساعة، 3،500 كن) للقوات الجوية الأمريكية. وتم نشر أعمال تطوير Skunk Works على SR-72 لأول مرة من قبل أسبوع الطيران وتكنولوجيا الفضاء في 1 نوفمبر 2013. وكان اهتمام الجمهور بالأخبار كبيرا بما فيه الكفاية لتجاوز خوادم أسبوع الطيران.

 

ولتحقيق هذه السرعات، تعاونت شركة لوكهيد مارتن مع شركة إيروجيت روكيتدين منذ عام 2006 على محرك مناسب. وتقوم الشركة بتطوير محرك نفاث يولد قوة دفع بواسطة ضغط الهواء scramjet-powered HTV-3X والذي تم إلغاؤه في عام 2008. ومن المتوقع ان تزود SR-72 بمحرك توربيني غازي يفوق سرعة الصوت والذي لديه القدرة على التسارع من حالة توقف كاملة الى سرعة 6 ماخ  باستخدام نفس المحرك، مما يجعله أسرع مرتين من سرعة SR-71. ويتمثل التحدي في تصميم محرك ليشمل أنظمة الطيران من السرعات دون الصوتية، وأسرع من الصوت وفرط صوتي. باستخدام ضغط التوربينات، المحركات النفاثة يمكن أن تعمل بسرعة صفر وعادة أفضل ما تصل إليه 2.2 ماخ. محركات رامجيتس Ramjets، باستخدام ضغط الهواء مع احتراق دون سرعة الصوت، أدائه ضعيف تحت 0.5 ماخ وأكثر كفاءة حول 3 ماخ، وهو قادر على الوصول إلى ما يقرب من 6 ماخ. محركات SR-71 المصممة خصيصا تحول إلى رامجيتس منخفضة السرعة عن طريق إعادة توجيه تدفق الهواء حول المركز و الحارق الخلفي afterburner لسرعات أكبر من 2.5 ماخ. وأخيرا، سكرامجيتس scramjets مع احتراق أسرع من الصوت تغطي مدى سرعات عالية أسرع من الصوت إلى فرط صوتية. SR-72 ستستخدم نظام محرك التوربينات مشترك بين رامجيت و سكرامجت turbine-based combined cycle TBCC لاستخدام المحرك التوربيني في السرعات المنخفضة ومحرك سكرامجت بسرعات عالية. تتشارك المحركات التوربينية و محركات رامجيت ramjet فتحة أو صنبور مأخد الهواء لتقليل عملية السحب، مع مسارات تدفق الهواء مختلفة بينهما.

 

 

وبسرعة 5 ماخ وما فوق، يصبح الاحتكاك الديناميكي الهوائي حار بما فيه الكفاية لإذابة هياكل الطائرات المعدنية التقليدية، لذلك يتطلع المهندسون إلى مُركبات مثل خليط الكربون عالي الأداء والسيراميك والمعدن، لتصنيع المكونات الحرجة. وتستخدم هذه المُركبات عادة في الصواريخ الباليستية العابرة للقارات والمكوك الفضائي الأمريكي المتقاعد Space Shuttle. وعلى الرغم من أن الطائرة SR-72 تُصور كمنصة ISR ومنصة قصف، لم يتم تحديد حمولتها بعد، على الأرجح لأن الحمولة الحالية لن تكون كافية على متن طائرة تحلق على ارتفاع 6 ماخ وتحلق على ارتفاع 80،000 قدم (24،000 متر) تتطلب مئات الأميال للدوران. ومن المرجح أن تنشأ أجهزة استشعار وأسلحة جديدة خصيصا للعمل بهذه السرعات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *