asteroid_base_الصين تريد بناء قاعدة فضائية على أحد الكويكبات
أخبار العالم

الصين تدرس ارسال بعثات نحو الكويكبات

الكويكبات وعد المكافآت للبشرية

مهندسين صينيين يخططون لبناء قاعدة فضائية , على أحد الكويكبات للعمل في الفضاء , وفقا لتصريحات المستشار السياسي للأكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء , يه بى جيان , نقلا عن صحيفة تشاينا ديلي .وفقا للعالم , “في المستقبل القريب” , تهدف الصين إلى إرسال الروبوتات أو رواد فضاء إلى أحد الكويكبات لاستخراج المعادن مثل البلاتين والروديوم أو الايريديوم ,التي تقدر قيمها بعشرات أو مئات الآلاف الملين من دولار ومن ثم نقل هده المورد إلى الأرض .

 

قال خبير فضاء كبير ان العلماء الصينيين سينظرون فى سبل حصاد الموارد على الكويكبات وكيفية استخدام ما يسمى بالكواكب الصغيرة كقواعد للرحلات بين النجوم.

وقال يى بى جيان، وهو احد كبار المتخصصين فى استكشاف الفضاء السحيق فى الاكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء، فى منتدى لاستكشاف الكويكبات فى بكين يوم الاثنين ان اكثر من 900 كويكب تطير فوق الارض كل عام وكثير منها يمتلك موارد غنية من المعادن الثمينة مثل البلاتين، الروديوم والإيريديوم.

وقال ايضا “في المستقبل القريب، سوف ندرس طرق إرسال الروبوتات أو رواد الفضاء لتنقيب الكويكبات المناسبة ونقل الموارد إلى الأرض، و على المدى الطويل سوف ننظر في استخدام الموارد من الكويكبات لبناء مرافق في الفضاء أو لتوفير مواد لدعم السفر بين النجوم “.

“بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام بعض الكويكبات كأساس للتنقيب بين النجوم. يمكننا أن نٌنْزِل مسبار  غير مأهول عليها، والمسبار سوف يسافر مع الكويكب إلى الفضاء السحيق، وعندما يصل إلى نقطة معينة، سوف نفعل المسبار ، الدي سوف يترك الكويكب لتنفيذ مهمته العلمية “. واضاف “ان ذلك سيقلل بشكل كبير من كمية الوقود التي يحتاجها المسبار، وتمديد فترة حياته، بالاضافة الى مدى رحلته”.

وقال انه يتعين على العلماء والمهندسين الصينيين تطوير عدد من التقنيات والمعدات الخاصة لتنفيذ حملة اسكتشاف الكويكبات بما فى ذلك نظام الدفع الكهربائي الكبير وتكنولوجيا الطاقة طويلة التحمل ونظام الملاحة القائم على الاقمار الصناعية وأجهزة اخد العينات.

وقال يى لصحيفة تشاينا ديلي في مارس ان الصين تعتزم اجراء مهمة استكشاف كويكب واحد على الاقل بين عام 2020 وعام 2025. وقال ان الجدول المفصل والكويكب المستهدف لم يتحددا بعد.

وفى ورقة بيضاء حول الانشطة الفضائية الصينية نشرت فى ديسمبر، قالت ادارة الفضاء الوطنية الصينية انه فى الفترة ما بين سنتي 2017 و 2021 ستجرى دراسة الجدوى والبحوث حول التكنولوجيا الرئيسية لاستكشاف كوكب المشتري والكويكبات. وحسبما ذكرت الادارة سوف تستخدم هذه البعثات فى الفضاء السحيق للمساعدة فى استكشاف منشأ وتطور النظام الشمسي فضلا عن امكانية حياة خارج كوكب الارض.

وقال شو ويباياو، الباحث فى مختبر العلوم الكواكب فى الاكاديمية الصينية للعلوم فى منتدى يوم الاثنين ان رحلات الاستكشافية نحو الكويكبات ستساعد الباحثين على فهم السمات الفيزيائية والكيميائية للكويكبات مما قد يؤدى الى منع الاصطدامات مع الارض.

“لقد اكتشف البشر حتى الآن ما مجموعه 157 مادة يمكن أن تكون خطرة في الفضاء يبلغ قطرها 1000 متر على الأقل، كل منها قادر على تدمير الحضارة على الأرض إذا ما اصطدم بكوكبنا الأم، لذلك يجب علينا دراسة الكويكبات ويمكننا العمل على كيفية تدمير الخطيرة منها أو تغيير طرقها “.

واضاف ايضا ان البحث عن الكويكبات سيساعد فى توسيع المعرفة البشرية بالنظام الشمسي ومنشأ الحياة.

وقال بانغ تشى هاو، الباحث فى نشاط الفضاء البشري فى الاكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء، ان الحملات الى الكويكبات سوف تكون تحديا تكنولوجيا لعدة اسباب. على سبيل المثال، الكويكب العادي عادة ما يكون صغير، وجادبيته ضعيفة ولكل كويكب مداره الخاص. هذه العوامل تجعل من الصعب على المسبار اعتراض الكويكب الهدف والهبوط عليه.

وحتى الآن، فقط الولايات المتحدة الامريكية ووكالة الفضاء الأوروبية واليابان هم من تمكنو من ارسال بعثات استكشافية نحو الكويكبات.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *